Question:

1) I live in a part of the uk it is quiet there is a town nearby but it is not a city and recently a shop got robbed I was thinking maybe it is best as a precaution to get a guard dog to look after the house to keep watch in my area it is illegal to keep a dog outside in the front garden as it is intimidating to people but it can be kept in the back garden is this ok as long as I bring him food and water and train him to guard is there anything wrong in taking it for a walk so he can exercise I ask because a dog does need exercise to maintain its health otherwise it will get ill or turn destructive.

 

 

2) In hanafi fiqh it says it is permitted to sell guard dogs and herding dogs can you explain to me please why in our madhaab this is allowed I am confused because of the hadith in bukhari where it says the prophet sall Allahu alayhi wasalam prohibited the price of a dog.

 

Answer:

 

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful

As-salāmu ‘alaykumwa-rahmatullāhiwa-barakaatuh.

  1. 1.It is permissible to keep a dog for safety and security reasons.[1] You may make the dog do exercise to maintain its health. However, walking the dog is regarded to be a hobby of non muslims. That should be avoided.

 

  1. 2.The hadith prohibiting the proceeds of the sale of dogs refer to pet dogs, not security dogs or hunting dogs.[2]

 

 

And Allah Ta’āla Knows Best

Saeed Ncane

Student DarulIftaa
South Africa

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.

 

 

 

 

 



[1]لا ينبغي للرجل أن يتخذ كلباً (97ب2) في داره إلا كلباً يحرس ماله؛ لأن كل دار فيها كلب لا يدخلها الملائكة،  {المحيط البرهاني، ج ٥، ص ٣٨١}

 

قوله ( لا ينبغي اتخاذ كلب الخ ) الأحسن عبارة الفتح وأما اقتناؤه للصيد وحراسة الماشية والبيوت والزرع فيجوز بالإجماع لكن لا ينبغي أن

يتخذه في داره إلا إن خاف لصوصا أو أعداء للحديث الصحيح من اقتنى كلبا إلا كلب صيد أو ماشية نقص من أجره كل يوم قيراطان

{رد المحتار، ج ٥، ص ٢٢٧، ايج ايم سعيد}

 

 

 

[2] قال شمس الأئمة السرخسي في شرح كتاب الصيد: إن الصحيح من المذهب أن المعلَّم، وغير المعلم إذا كان بحيث يقبل التعليم؛ سواء في حكم البيع.

حتى قال في «النوازل» : لو باع الجرو جاز بيعه؛ لأنه يقبل التعليم؛ قال: وإنما الذي لا يجوز بيعه العقور الذي لا يقبل التعليم، وذكر شمس الأئمة فصل الكلب الجاهل في موضعين؛ ذكر في أحد الموضعين أن الكلب مع جهالته لو كان عقوراً لا نص فيه، وقد اختلفوا فيه؛ منهم من قال: له قيمة، وذكر في الموضع الآخر أن بيع الجاهل العقور جائز في ظاهر الرواية.

وفي «النوادر» : أنه لا يجوز بيعه، وأما كلب المزابل ذكرت في ظاهر الرواية: أنه لا بأس بأكل ثمنه، وعن محمد في «النوادر» أنه قال: لا يحل من الكلب المزابل.

قال شمس الأئمة السرخسي رحمه الله: وكذلك الأسد إذا كان يقبل التعليم، ويصطاد به جاز بيعه، وإن كان لا يقبل التعليم؛ لا يجوز بيعه، قال: والفهد والبازي يقبلان التعليم على كل حال، فجاز بيعهما كذلك، فأما بيع السنور الذي ينتفع به، فجائز بالاتفاق، وعبارة شمس الأئمة الحلواني أن السنور له ثمن عندنا إذا تمول، ذكر في باب الصيد أن من قتل كلباً معلماً أو بازياً؛ معلماً لغيره، فعليه قيمته كذلك، وكذلك إذا قتل هرة غيره، وكل ما ذكرنا أنه يجوز بيعه يجب الضمان بإتلافه وهبة المعلم من الكلاب، ووصيته جائزة بالإجماع.

{المحيط البرهاني، ج ٦، ص ٧٤، إدارة القرآن}

 

 

الحراسة والاصطياد كان منتفعاً حقيقة وشرعاً، فيكون مالاً؛ لأن المال غير الأدمي خلق لمنافع الأدمي والمال محل للبيع، وأما بيع كلب غير المعلم.

 

فقد ذكر شمس الأئمة السرخسي: أنه إذا كان الحال يقبل التعليم يجوز بيعه قال رحمه الله: هو الصحيح من المذهب، وهذا لأنه إذا كان يقبل التعليم كان منتفعاً به، فيكون محلاً للبيع،

{المحيط البرهاني، ج ٦، ص ٣٤٨، إدارة القرآن}

 

KHARWASTAN

Join Our Mailing List (B.E.E.P) - Business Educational Empowerment Programme