Parenting

Question:

Is apps/games that you play on the phone Haraam? Games like angry birds, Fifa etc.

Is it OK for me to make games like that, upload it to the app-store and make money with it? The game will not have music in it.

 

Answer:                                                                                                                    

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

 

In principle, one may play games to relax one’s mind and to deal with boredom and loneliness on condition that such games do not have any unislamic elements in them and do not lead to neglecting one’s religious and worldly responsibilites.[i]

 

For the general benefit of the public, we conducted a research on some of the popular games to provide some broad guidelines as to which type of games are suitable to play and which are not.

 

Game

Grading

Comments

Crazy Jump

Not Prohibited

 

Air Hocky

Not Prohibited

 

Asphalt

Not Prohibited

 

Fruit Ninja

Not Prohibited

 

Angry Birds

Can be played

Pictures of birds that are catapulted form an integreable part of the game. The pictures are unrecognizeable though.[ii] However, it would be best to leave it out. Note to game designers: Even these small pictures are not allowed to be made/used.

Real Basket Ball

Prohibited Pic

Few animated pictures of a person. If you insist on playing, then cover the pic whenever it appears. Besides these few occurences, the rest of the game is pic free.

Jet Pack Joy Ride

Prohibited

Small picture of a man in a jetpack flying around.

Temple Run

Prohibited

Picture of running man from perspective of his back.

Spiderman

Prohibited

Picture of spiderman.

Falling Fred

Extremely Prohibited

Besides the pictural content of a man falling down, the aspect of him smashing against the walls etc is very violent.

Blood and Glory

Extremely Prohibited

Pure violence and pics.

Need for Speed

Extremely Prohibited

I did not directly look at this game. I was told that at times pictures of ill-clothed ladies are displayed. Even covering such pictures will not make playing this game permissible.

 

Note: We do not advise any parent to allow their children to play any of these games. These games are a waste of time. The objective of the above guide is to provide some broad guidelines to those who insist on playing games. Any parent who is unable to control the nature of the games played by their children cannot grant their children permission to play video games.

 

And Allah Ta’āla Knows Best

 

Khalil Johnson

Student Darul Iftaa
Canada

 

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai



[i] Aḥsanul-Fatāwā, Mufti Rashīd Aḥmed, HM Sa’īd Company [8 240] “Qaaidah ye he ke jis khel men bhi đehni warzish hokhi wo na jaaiz hokhaa awr jo đehni warzish se paak ho wo jaaiz he, khwaah us men jismaani warzish ho ya mahadh dil wa dimaagh ki tafriḥ”

Fatāwā-Mahmūdiyyah, Mufti Mahmūd Hasan Khankho,  Maktab-e-Mahmudiyyah

[29 274] sawaal 10905 “Jo khel kuffaar ya fussaaq ka shiaar na ho awr ismen haarjit par maal ki shart na ho awr is men masghul hone ki wajah see ta’aat tark na ho awr ismen kowi chiz khilaf-e-shara na ho to durust he....

Is daabitah ke taht har khel ka hukam malum ho sakta he”

[29 275] sawaal 10906 kermboard batore tafrih “fi nafsihi ismen khwaah khunaah na ho lekin ... ”

[29 275] sawaal 10907 kermboard “akhar haarjit na ho awr ahkam-e-shariah men is ki wajah se khalal na aayee to kabhi kabhi wahshat dur karne awr dil behlane ke liee is khel ki kunjaish he. Taaham, uski ‘aadat na daali jaayee awr uski chornee ki koshish ki jaayee.”

[ii]

The ‘Ibārāt below point out following aspects:

1- What is the ‘illat for karahat? Namely that it is either tashabbuh or either ‘ibadat, which includes any forms of tadhīm.

2- When does the ‘illat apply?

2.1- Is the ‘adm-e-karāhat that the fuqahā spoke about only related to salaah, or does it include having small pics in the house as well? It includes having it in the house as well. Fath states clearly that small pics are ok to keep. The Fuqahā state that the Ḥadīth of prohibition is Makhsus.

2.2- Is there a difference between making small pics and keeping small pics? Yes, according to Shāmī, to make small pics is prohibited at all times.

Besides this, following questions need to be pondered about:

1- Does pics appearing on the screen of the cell phone constitute taswīr or is it more like opening a book with a pic inside?

2- Can we argue that the takhsis that the fuqahā are speaking about in the Ḥadīth of general prohibition is a taqyid with other Ḥadīth or is it like makhsus minhul-ba’d? If it is the latter, could we argue that pictures on Corn Flakes etc are to be overlooked due to ‘umūm-e-balwā, which is suitable to make further takhsīs?

3- Is there any addiction on playing cell phone games found on great scale? If so, wouldn’t that make it Harām? Also, selling would constitute I’ānah ‘alā masiyyah, like selling weap. to ahl-e-fitnah.

4- Playing Angry Birds constitutes pics that are utilized as destructive tools. Isn’t that a type of ihānat due to which the Karāhat should dropp off anyways, regardless of the size?

 

Following ἰbārāt show that the issue of  ἀdm-e-karāhat of small pictures is not specific to Ṣalāh only, but rather includes daily life as well.

بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع, علاء الدين، أبو بكر بن مسعود بن أحمد الكاساني الحنفي, 587هـ, طلال يوسف, دار الكتب العلمية, الثانية، 1406هـ - 1986م, بيروت, 1406 هـ, 7

[116 1] والدليل عليه ما روي أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - «أهدي إليه ترس فيه تمثال طير فأصبحوا وقد محي وجهه» . وروي أن جبريل - عليه السلام - استأذن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فأذن له فقال كيف أدخل وفي البيت قرام فيه تماثيل خيول ورجال؟ فإما أن تقطع رءوسها أو تتخذ وسائد فتوطأ وإن لم تكن مقطوعة الرءوس فتكره الصلاة فيه، سواء كانت في جهة القبلة أو في السقف أو عن يمين القبلة أو عن يسارها، فأشد ذلك كراهة أن تكون في جهة القبلة؛ لأنه تشبه بعبدة الأوثان، ولو كانت في مؤخر القبلة، أو تحت القدم لا يكره لعدم التشبه في الصلاة بعبدة الأوثان، وكذا يكره الدخول إلى بيت فيه صور على سقفه أو حيطانه أو على الستور والأزر والوسائد العظام؛ لأن جبريل - عليه السلام - قال: إنا لا ندخل بيتا فيه كلب أو صورة، ولا خير في بيت لا تدخله الملائكة، وكذا نفس التعليق لتلك الستور والأزر على الجدار، ووضع الوسائد العظام عليه مكروه لما في هذا الصنيع من التشبيه بعباد الصور لما فيه من تعظيمها. وروي عن عائشة - رضي الله عنها - أنها قالت: «دخل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في بيتي وأنا مستترة بستر فيه تماثيل، فتغير لون وجه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حتى عرفت الكراهة في وجهه، فأخذه مني وهتكه بيده فجعلناه نمرقة أو نمرقتين» وإن كانت الصور على البسط والوسائد الصغار وهي تداس بالأرجل لا تكره لما فيه من إهانتها، والدليل عليها حديث جبريل - صلى الله عليه وسلم - وعائشة - رضي الله عنها -. ولو صلى على هذا البساط فإن كانت الصورة في موضع سجوده يكره لما فيه من التشبه بعبادة الصور والأصنام، وكذا إذا كانت أمامه في موضع؛ لأن معنى التعظيم يحصل بتقريب الوجه من الصورة، فأما إذا كانت في موضع قدميه فلا بأس به لما فيه من الإهانة دون التعظيم، هذا إذا كانت الصورة كبيرة، فأما إذا كانت صغيرة لا تبدو للناظر من بعيد فلا بأس به؛ لأن من يعبد الصنم لا يعبد الصغير منها جدا، وقد روي أنه كان على خاتم أبي موسى ذبابتان. وروي أنه لما وجد خاتم دانيال على عهد عمر - رضي الله عنه - كان على فصه أسدان بينهما رجل يلحسانه، ويحتمل أن يكون ذلك في ابتداء حاله، أو لأن التمثال في شريعة من قبلنا كان حلالا، قال الله - تعالى - في قصة سليمان: {يعملون له ما يشاء من محاريب وتماثيل} [سبأ: 13] ، ثم ما ذكرنا من الكراهة في صورة الحيوان. فأما صورة ما لا حياة له كالشجر ونحو ذلك فلا يوجب الكراهة؛ لأن عبدة الصور لا يعبدون تمثال ما ليس بذي روح، فلا يحصل التشبه بهم، وكذا النهي إنما جاء عن تصوير ذي الروح لما روي عن علي - رضي الله عنه - أنه قال: من صور تمثال ذي الروح كلف يوم القيامة أن ينفخ فيه الروح، وليس بنافخ فأما لا نهي عن تصوير ما لا روح له لما روي عن ابن عباس - رضي الله عنهما - أنه نهى مصورا عن التصوير؛ فقال: كيف أصنع وهو كسبي؟ فقال: إن لم يكن بد فعليك بتمثال الأشجار

Some of the ἰbārāt may seem to be silent on the issue of daily life, but the various quotations of Aḥādīŧh as a dalīl shows that it is Muṭlaq from the Taqyīd of Ṣalāh.

الهداية في شرح بداية المبتدي, علي بن أبي بكر بن عبد الجليل الفرغاني المرغيناني، أبو الحسن برهان الدين, 593هـ, طلال يوسف, دار احياء التراث العربي - بيروت - لبنان, الأولى، 1313 هـ, بيروت, 1406 هـ, 4

[65 1] " ويكره أن يكون فوق رأسه في السقف أو بين يديه أو بحذائه تصاوير أو صورة معلقة " لحديث جبريل إنا لا ندخل بيتا فيه كلب أو صورة ولو كانت الصورة صغيرة بحيث لا تبدو للناظر لا يكره لأن الصغار جدا لا تعبد

 [65 1] " ولو كانت الصورة على وسادة ملقاة أو على بساط مفروش لا يكره " لأنها تداس وتوطأ بخلاف ما إذا كانت الوسادة منصوبة أو كانت على السترة لأنه تعظيم لها وأشدها كراهة أن تكون أمام المصلي ثم من فوق رأسه ثم على يمينه ثم على شماله ثم خلفه " ولو لبس فيه ثوبا فيه تصاوير يكره " لأنه يشبه حامل الصنم

 

تبيين الحقائق شرح كنز الدقائق وحاشية الشِّلْبِيِّ, عثمان بن علي بن محجن البارعي، فخر الدين الزيلعي الحنفي, 743 هـ, شهاب الدين أحمد بن محمد بن أحمد بن يونس بن إسماعيل بن يونس الشِّلْبِيُّ  المتوفى: 1021 هـ, المطبعة الكبرى الأميرية - بولاق، القاهرة, الأولى، 1313 هـ, بيروت, 1406 هـ, 6

[166 1] (ولبس ثوب فيه تصاوير) لأنه يشبه حامل الصنم فيكره قال - رحمه الله - (وأن يكون فوق رأسه أو بين يديه أو بحذائه صورة) لقوله - صلى الله عليه وسلم - لا تدخل الملائكة بيتا فيه كلب ولا صورة؛ ولأنه يشبه عبادتها فيكره وأشدها كراهة أن تكون أمام المصلي ثم فوق رأسه، ثم على يمينه، ثم على يساره، ثم خلفه وفي الغاية إن كان التمثال في مؤخر الظهر والقبلة لا يكره؛ لأنه لا يشبه عبادته، وفي الجامع الصغير أطلق الكراهة. قال - رحمه الله - (إلا أن تكون صغيرة) لأنها لا تعبد إذا كانت صغيرة بحيث لا تبدو للناظر والكراهة باعتبار العبادة فإذا لم يعبد مثلها لا يكره روي أن خاتم أبي هريرة كان عليه ذبابتان وخاتم دانيال - عليه السلام - كان عليه أسد ولبوة وبينهما رجل يلحسانه

 

فتح القدير, كمال الدين محمد بن عبد الواحد السيواسي المعروف بابن الهمام, 861هـ, طلال يوسف, دار الفكر, بدون طبعة وبدون تاريخ, بيروت, 1406 هـ, 10

[415 1] (قوله ويكره أن تكون فوق رأسه) أي تكره الصلاة وفوق رأسه إلخ، فلو كانت الصورة خلفه أو تحت رجليه ففي شرح عتاب لا تكره الصلاة. ولكن تكره كراهة جعل الصورة في البيت للحديث «إن الملائكة لا تدخل بيتا فيه كلب أو صورة» وإلا أن هذا يقتضي كراهة كونها في بساط مفروش، وعدم الكراهة إذا كانت خلفه وصريح كلامهم في الأول خلافه. وقوله وأشدها كراهة أن تكون أمام المصلي إلى أن قال: ثم خلفه يقتضي خلاف الثاني أيضا، لكن قد يقال كراهة الصلاة تثبت باعتبار التشبه بعبادة الوثن وليسوا يستدبرونه ولا يطؤنه فيها ففيما يفهم مما ذكرنا من الهداية نظر. وقد يجاب بأنه لا بعد في ثبوتها في الصلاة باعتبار المكان كما كرهت الصلاة في الحمام على أحد التعليلين، وهو كونها مأوى الشياطين، وهو متحقق هنا لأن امتناع الملائكة من الدخول للصورة مع تسلط الشياطين لا يكون إلا لمانع يوجب ذلك، وكذا لو لم يتحقق كالأرض المغصوبة فإنه ثبتت كراهة الصلاة في خصوص مكان باعتبار معنى فيه نفسه لا فيها. فإن قيل: فلم لم يقل بالكراهة وإن كانت تحت القدم وما ذكرت يفيده لأنها في البيت. وكذا ظاهر الحديث المذكور في الكتاب وهو ما أخرجه مسلم عن عائشة - رضي الله عنها - «واعد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - جبريل في ساعة يأتيه فيها، فجاءت تلك الساعة ولم يأته وفي يده عصا فألقاها، وقال: ما يخلف الله وعده ولا رسوله، ثم التفت فإذا جرو كلب تحت سريره، فقال: ما هذا يا عائشة؟ متى دخل هذا الكلب هاهنا؟ فقالت: والله ما دريت، فأمر به فأخرج، فجاء جبريل - عليه السلام - فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: واعدتني فجلست لك فلم تأت فقال: منعني الكلب الذي كان في بيتك، إنا لا ندخل بيتا فيه كلب ولا صورة» انتهى. وبه يعترض على المصنف أيضا حيث كان دليله عاما لجميع الصور، وهو يقول لا يكره كونها في وسادة ملقاة إلى آخر ما ذكر. فالجواب لا يكره جعلها في المكان كذلك لتعدى إلى الصلاة. وحديث جبريل مخصوص بذلك، فإنه وقع في صحيح ابن حبان، وعند النسائي «استأذن جبريل - عليه السلام - على النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال ادخل، فقال: كيف أدخل وفي بيتك ستر فيه تصاوير، فإن كنت لا بد فاعلا فاقطع رءوسها أو اقطعها وسائد أو اجعلها بسطا» ولم يذكر النسائي اقطعها وسائد. وفي البخاري في كتاب المظالم عن عائشة - رضي الله عنها - «أنها اتخذت على سهوة لها سترا فيه تماثيل فهتكه النبي - صلى الله عليه وسلم -، قالت فاتخذت منه نمرقتين فكانت في البيت تجلس عليهما» زاد أحمد في مسنده «ولقد رأيته متكئا على إحداهما وفيها صورة» (قوله بحيث لا تبدو للناظر) أي على بعد ما، والكبيرة ما تبدو على البعد (قوله لأنها لا تعبد) فليس لها حكم الوثن فلا يكره في البيت. ونقل أنه كان على خاتم

[416 1] أبي هريرة ذبابتان. ولما وجد خاتم دانيال وجد عليه أسد ولبوة بينهما صبي يلحسانه، وذلك أن بخت نصر قيل له يولد مولود يكون هلاكك على يديه، فجعل يقتل من يولد، فلما ولدت أم دانيال إياه ألقته في غيضة رجاء أن يسلم. فقيض الله له أسدا يحفظه ولبوة ترضعه فنقشه بمرأى منه ليتذكر نعم الله تعالى

 

البناية شرح الهداية, أبو محمد محمود بن أحمد بن موسى بن أحمد بن حسين الغيتابى الحنفى بدر الدين العينى, 855هـ, طلال يوسف, دار الكتب العلمية - بيروت، لبنان, الأولى، 1420 هـ - 2000 م, بيروت, 1406 هـ, 13

[456 2] م: (ويكره أن يكون فوق رأسه في السقف أو بين يديه أو بحذائه تصاوير) ش: تصاوير مرفوع لأنه خبر يكون م (أو صورة معلقة) ش: أي أو يكون صورة معلقة في السقف ونحوه، أو كان في ستارة معلقة ونحوها م: «لحديث جبريل - عليه السلام - إنا لا ندخل بيتا فيه كلب أو صورة» ش: هذا الحديث روي عن ابن عمر وميمونة وعائشة - رضي الله عنهم -، فحديث ابن عمر أخرجه البخاري من حديث عبد الله بن عمر قال: «واعد النبي جبريل - عليهما السلام - فراث عليه أي أبطأ حتى شق ذلك على النبي - عليه السلام - وخرج النبي - عليه السلام - فلقيه، فقال: إنا لا ندخل بيتا فيه كلب أو صورة» . وحديث ميمونة - رضي الله عنها - أخرجه مسلم عن ابن عباس قال: أخبرتني ميمونة «أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أصبح يوما واجما فقالت له ميمونة: قد استنكرت هيئتك منذ اليوم قال: " إن جبريل - عليه السلام - كان وعدني أن يلقاني الليلة فلم يلقني، ثم وقع في نفسه جرو كلب تحت فسطاط لنا " فأمر به فأخرج ثم أخذه بيده فنضح مكانه، فلما لقيه جبريل - عليه السلام - قال: إنا لا ندخل بيتا فيه كلب ولا صورة، فأصبح النبي - عليه السلام - فأمر بقتل الكلاب» . الحديث.

[457 2] وحديث عائشة - رضي الله عنها - أخرجه مسلم أيضا عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عنها قالت: «وعد رسول الله جبريل - عليه السلام - في ساعة يأتيه فيها فجاءت تلك الساعة ولم يأته وفي يده عصاه فألقاها من يده، وقال: ما يخلف الله وعده ولا رسله ثم التفت فإذا كلب تحت سريره فقال: " ما هذا يا عائشة؟ متى دخل هذا الكلب هاهنا "؟ فقالت: والله ما دريت، فأمر به فأخرج، فجاءه جبريل - عليه السلام - فقال رسول الله - عليه السلام -: " واعدتني فجلست لك فلم تأت "! فقال: منعني الكلب الذي كان في بيتك، إنا لا ندخل بيتا فيه كلب ولا صورة» وأخرج الأئمة الستة عن أبي طلحة الأنصاري واسمه زيد بن سهل - رضي الله عنه - أن النبي - عليه السلام - قال: «لا تدخل الملائكة بيتا فيه كلب ولا صورة» . زاد البخاري يريد صورة التماثيل التي فيها الأرواح. وأخرج أبو داود والنسائي وابن ماجه وأحمد في " مسنده " وابن حبان في " صحيحه " عن علي - رضي الله عنه - عن النبي - عليه السلام - قال: «لا تدخل الملائكة بيتا فيه كلب ولا صورة ولا جنب.. لم يرو ابن ماجه فيه الجنب، وزاد أحمد ولا صورة ذي روح» وفي " سنده " عن عبد الله بن يحيى وفيه مقال. وعن السغناقي - رحمه الله -: حديث جبريل - عليه السلام - الذي ذكره المصنف بقوله: لما روى مجاهد عن أبي هريرة - رضي الله عنه - «أن جبريل - عليه السلام - استأذن على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال له: " ادخل " فقال: كيف أدخل بيتا وفيه ستر عليه تماثيل حيوان أو رجال؛ إما أن يقطع رؤوسها أو أن تجعل بساطا يوطأ، وإنا معشر الملائكة لا ندخل بيتا فيه كلب أو صورة» وذكره الأكمل في " شرحه " ناقلا عنه وذكر صاحب " الدراية " نحوه، إلا أن في موضع ستر قرام فيه تماثيل. قلت: هذا الحديث أخرجه أبو داود والترمذي عن مجاهد عن أبي هريرة قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «أتاني جبريل - عليه السلام - فقال لي: أتيتك البارحة، فلم يمنعني أن أدخل إلا أنه كان في البيت تمثال الرجال وكان في البيت قرام ستر فيه تماثيل وكان في البيت كلب، فمر برأس التمثال فليقطع فيصير كهيئة الشجرة، ومر بالستر فليقطع فليجعل منه وسادتان منبوذتان توطآن، ومر بالكلب فليخرج " ففعل رسول الله - عليه السلام -، وإذا الكلب للحسن أو للحسين - عليهما السلام - كان تحت نضد لهم فأمر به فأخرج ". وفي لفظ الترمذي: ويجعل منه وسادتان منتبذتين توطآن» فانظر إلى هؤلاء الشراح كيف يذكرون الحديث على غير أصله، ولا بيان من أخرجه من أرباب فن الحديث، ولا التعرض إلى حاله، على أن هذا الحديث غير مطابق بمقصود المصنف؛ لأنه عام بالنسبة إلى كل صورة، وكلام المصنف خاص بالصورة المعلقة.

[458 2] م: (ولو كانت الصورة صغيرة بحيث لا تبدو) ش: أي لا تظهر م: (للناظر لا تكره؛ لأن الصغار جدا لا تعبد) ش: لأن الكراهة باعتبار شبه العبادة، فإذا كانت لا تعبد لصغرها، وقد روي أن أبا هريرة - رضي الله عنه - كان اتخذ خاتما عليه ذبابتان، وكان على خاتم دانيال النبي - صلى الله عليه وسلم - أسد ولبؤة بينهما صبي يلحسانه، فلما نظر عمر له _ - رضي الله عنه - اغرورقت عيناه، ودفعه إلى أبي موسى الأشعري - رضي الله عنه -، وأصل ذلك أن ألقي في غيضة وهو رضيع فقيض الله له أسدا ليحفظه ولبؤة لترضعه وهما يلحسانه، فأراد بهذا النقش أن [......] الله تعالى.

البحر الرائق شرح كنز الدقائق, زين الدين بن إبراهيم بن محمد، المعروف بابن نجيم المصري, 970هـ, طلال يوسف, دار الكتاب الإسلامي, الثانية - بدون تاريخ, بيروت, 1406 هـ, 8

[29 2] (قوله ولبس ثوب فيه تصاوير) لأنه يشبه حامل الصنم فيكره وفي الخلاصة وتكره التصاوير على الثوب صلى فيه أو لم يصل اهـ. وهذه الكراهة تحريمية وظاهر كلام النووي في شرح مسلم الإجماع على تحريم تصويره صورة الحيوان وأنه قال قال أصحابنا وغيرهم من العلماء تصوير صور الحيوان حرام شديد التحريم وهو من الكبائر لأنه متوعد عليه بهذا الوعيد الشديد المذكور في الأحاديث يعني مثل ما في الصحيحين عنه - صلى الله عليه وسلم - «أشد الناس عذابا يوم القيامة المصورون يقال لهم أحيوا ما خلقتم» ثم قال وسواء صنعه لما يمتهن أو لغيره فصنعته حرام على كل حال لأن فيه مضاهاة لخلق الله تعالى وسواء كان في ثوب أو بساط أو درهم ودينار وفلس وإناء وحائط وغيرها اهـ. فينبغي أن يكون حراما لا مكروها إن ثبت الإجماع أو قطعية الدليل لتواتره قيد بالثوب لأنها لو كانت في يده وهو يصلي لا تكره لأنه مستور بثيابه كذا لو كان على خاتمه كما في الخلاصة وفي المحيط رجل في يديه تصاوير وهو يؤم الناس لا تكره إمامته لأنها مستورة بالثياب فصار كصورة في نقش خاتم وهو غير مستبين اهـ. وهو يفيد أن المستبين في الخاتم تكره الصلاة معه ويفيد أنه لا يكره أن يصلي ومعه صرة أو كيس فيه دنانير أو دراهم فيها صور صغار لاستتارها ويفيد أنه لو كان فوق الثوب الذي فيه صورة ثوب ساتر له فإنه لا يكره أن يصلي فيه لاستتارها بالثوب الآخر والله سبحانه أعلم  (قوله وأن يكون فوق رأسه أو بين يديه أو بحذائه صورة) لحديث الصحيحين عنه - صلى الله عليه وسلم - «لا تدخل الملائكة بيتا فيه كلب ولا صورة» وفي المغرب الصورة عام في كل ما يصور مشبها بخلق الله تعالى من ذوات الروح وغيرها وقولهم ويكره التصاوير المراد بها التماثيل اهـ. فالحاصل أن الصورة عام والتماثيل خاص والمراد هنا الخاص فإن غير ذي الروح لا يكره كالشجر لما سيأتي والمراد بحذائه يمينه ويساره ولم يذكر ما إذا كانت خلفه للاختلاف ففي رواية الأصل لا يكره لأنه لا يشبه العبادة وصرح في الجامع الصغير بالكراهة ومشى عليه في الخلاصة وبأنها إذا كانت في موضع قيامه أو جلوسه لا يكره لأنها استهانة بها وكذلك على الوسادة إن كانت قائمة يكره لأنه تعظيم لها وإن كانت مفروشة لا تكره كذا في المحيط قالوا وأشدها كراهة ما يكون على القبلة أمام المصلي والذي يليه ما يكون فوق رأسه والذي يليه ما يكون عن يمينه ويساره على الحائط والذي يليه ما يكون خلفه على الحائط أو الستر وإنما لم تكره الصلاة في بيت فيه صورة مهانة على بساط يوطأ أو مرفقة يتكأ عليها مع عموم الحديث من أن [30 2] الملائكة لا تدخله وهو علة الكراهة لأن شر البقاع بقعة لا تدخلها الملائكة لوجود مخصص وهو ما في صحيح ابن حبان «استأذن جبريل - عليه السلام - على النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال ادخل فقال كيف أدخل وفي بيتك ستر فيه تصاوير فإن كنت لا بد فاعلا فاقطع رءوسها أو اقطعها وسائد أو اجعلها بسطا» وفي البخاري في كتاب المظالم عن عائشة - رضي الله عنها - «أنها اتخذت على سهوة لها سترا فيه تماثيل فهتكه النبي - صلى الله عليه وسلم - قالت فاتخذت منه نمرقتين فكانتا في البيت نجلس عليهما» زاد أحمد في مسنده «ولقد رأيته متكئا على أحدهما وفيه صورة» والسهوة كالصفة تكون بين البيت وقيل بيت صغير كالخزانة والنمرقة بكسر النون وسادة صغيرة والوسادة المخدة لكنه يقتضي عدم كراهة الصلاة على بساط فيه صورة وإن كانت في موضع السجود لأن ذلك ليس بمانع من دخول الملائكة كما أفادته النصوص المخصصة وإن علل بالتشبه بعبادة الأصنام فممنوع فإنهم لا يسجدون عليها وإنما ينصبونها ويتوجهون إليها إلا أن يقال إن فيها صورة التشبه بعبادتها حال القيام والركوع وفيه تعظيم لها إن سجد عليها ولهذا أطلق الكراهة في الأصل فيما إذا كان على البساط المصلى عليه صورة لأن الذي يصلى عليه معظم فوضع الصورة فيه تعظيم لها بخلاف البساط الذي ليس بمصلى وتقدم عن الجامع الصغير التقييد بموضع السجود فينبغي أن يحمل إطلاق الأصل عليه وأنها إذا كانت تحت قدميه لا يكره اتفاقا وفي الخلاصة ولا بأس بأن يصلي على بساط فيه تصاوير لكن لا يسجد عليها ثم قال ثم التمثال إن كان على وسادة أو بساط لا بأس باستعمالهما وإن كان يكره اتخاذهما ثم اعلم أن العلماء اختلفوا فيما إذا كانت الصورة على الدراهم والدنانير هل تمنع الملائكة من دخول البيت بسببها فذهب القاضي عياض إلى أنهم لا يمتنعون وأن الأحاديث مخصصة وذهب النووي إلى القول بالعموم ثم المراد بالملائكة المذكورين ملائكة الرحمة لا الحفظة لأنهم لا يفارقونه إلا في خلوته بأهله وعند الخلاء  (قوله إلا أن تكون صغيرة) لأن الصغار جدا لا تعبد فليس لها حكم الوثن فلا تكره في البيت والكراهة إنما كانت باعتبار شبه العبادة كذا قالوا وقد عرفت ما فيه والمراد بالصغيرة التي لا تبدو للناظر على بعد والكبيرة التي تبدو للناظر على بعد كذا في فتح القدير ونقل في النهاية أنه كان على خاتم أبي موسى ذبابتان وأنه لما وجد خاتم دانيال - عليه السلام - في عهد عمر - رضي الله عنه - وجد عليه أسد ولبؤة بينهما صبي يلحسانه وذلك أن بخت نصر قيل له يولد مولود يكون هلاكك على يديه فجعل يقتل من يولد فلما ولدت أم دانيال ألقته في غيضة رجاء أن يسلم فقيض الله له أسدا يحفظه ولبؤة ترضعه فنقشه بمرأى منه ليتذكر نعم الله عليه ودفعه عمر إلى أبي موسى الأشعري وكان لابن عباس كانون محفوف بصور صغار اهـ. وفي الخلاصة من كتاب الكراهة رجل صلى ومعه دراهم وفيها تماثيل ملك لا بأس به لصغرها. اهـ.

[منحة الخالق] [30 2] (قوله وإن كان يكره اتخاذهما) انظر ما المراد بذلك بعد قوله لا بأس باستعمالهما ونظر في شرح المنية في دعوى الكراهة لما مر من الأحاديث ولما في الهداية لو كانت الصورة على وسادة ملقاة أو على بساط مفروش لا يكره لأنها تداس وتوطأ بخلاف ما إذا كانت الوسادة منصوبة أو كانت مع الستر لأنه تعظيم لها. اهـ. قلت وقد يقال المراد بقوله لا بأس باستعمالها أي بأن يتكئ على الوسادة ويفرش البساط وقوله وإن كان يكره اتخاذهما أي اتخاذهما لزينة ونحوها مما فيه تعظيم أو يقال المراد بالاتخاذ فعل التصوير فيهما أي أن التصوير فيهما مكروه دون استعمالهما تأمل

رد المحتار على الدر المختار, ابن عابدين، محمد أمين بن عمر بن عبد العزيز عابدين الدمشقي الحنفي, 1252هـ, طلال يوسف, دار الفكر-بيروت, الثانية، 1412هـ - 1992م, بيروت, 1406 هـ, 6

[649 1] أقول: الذي يظهر من كلامهم أن العلة إما التعظيم أو التشبه كما قدمناه، والتعظيم أعم؛ كما لو كانت عن يمينه أو يساره أو موضع سجوده فإنه لا تشبه فيها بل فيها تعظيم، وما كان فيه تعظيم وتشبه فهو أشد كراهة، ولهذا تفاوتت رتبتها كما مر وخبر جبريل - عليه السلام - معلول بالتعظيم بدليل الحديث الآخر وغيره، فعدم دخول الملائكة إنما هو حيث كانت الصورة معظمة، وتعليل كراهة الصلاة بالتعظيم أولى من التعليل بعدم الدخول لأن التعظيم قد يكون عارضا لأن الصورة إذا كانت على بساط مفروش تكون مهانة لا تمنع من الدخول، ومع هذا لو صلى على ذلك البساط وسجد عليها تكره لأن فعله ذلك تعظيم لها. والظاهر أن الملائكة لا تمتنع من الدخول بذلك الفعل العارض؛ وأما ما في الفتح عن شرح عتاب من أنها لو كانت خلفه أو تحت رجليه لا تكره الصلاة، ولكن تكره كراهة جعل الصورة في البيت للحديث، فظاهره الامتناع من الدخول ولو مهانة، وكراهة جعلها في بساط مفروش، وهو خلاف الحديث المخصص كما مر

[649 1] (قوله فنفاه عياض) أي وقال: إن الأحاديث مخصصة بحر، وهو ظاهر كلام علمائنا، فإن ظاهره أن ما لا يؤثر كراهة في الصلاة لا يكره إبقاؤه، وقد

[650 1] صرح في الفتح وغيره بأن الصورة الصغيرة لا تكره في البيت. قال: ونقل أنه كان على خاتم أبي هريرة ذبابتان اهـ ولو كانت تمنع دخول الملائكة كره إبقاؤها في البيت لأنه يكون شر البقاع، وكذا المهانة كما مر، وهو صريح قوله في الحديث المار " أو اقطعها وسائد، أو اجعلها بسطا " وأما ما مر عن شرح عتاب، فقد علمت ما فيه. [تنبيه] هذا كله في اقتناء الصورة، وأما فعل التصوير فهو غير جائز مطلقا لأنه مضاهاة لخلق الله تعالى كما مر،

 

How can communication be created between parents and children?

 

Question:

1.What is the best dua a mother could make for her child?

2.How do I approach my children on being punctual with salaah?

3.How can communication be created between parents and children?

Answer:

A mothers Dua for her child is most definitely accepted as her Dua has the highest level of Ikhlas(sincerity)due to the following reasons:

  • The mother has natural and intense love for her child.
  • The mother has an honest and true concern and wellbeing for her child.
  • The child’s success is her happiness.
  • The child’s pain is her pain.

There is no room of insincerity in the heart of the mother for her child. She presents a live heart to Allah and gives it all to Allah for her child.

One general and encompassing Dua is:

“Rabbana hab lana min azwajina wa dhuriyyatina qurrata A’yunin waj’alna lil-muttaqina imama.”

Translation:

“Our Lord! Bestow on us from our wives and our offspring who will be the coolness of our eyes, and grant us a leader from amongst the pious ones “(25:74)

The coolness of the eyes refers to:

  • Ones child having good and sound character and conduct.
  • Performing acts of virtue-Salaah,Zikr,and Tilawat of the Quran.
  • Studying hard.

In order to achieve these qualities, the Dua must be preceded and accompanied by nurturing the child towards inculcating these qualities.

The joint parental attention towards the child will make it possible to realize the ideal child. The father plays a dominating role of being firm to the child. The mother’s role is more of love and care. Her firmness is tucked and hidden in her love. The child naturally knows the firmness of the child and the love of the mother. The child has to be fed with both qualities. Firmness trains the child to do the correct things. Showing love to the child makes the child feel fulfilled and loving.

Both parents have to take an active part in all major aspects of the childs life. Make the child a recipient of discipline and love. Quality time is important to instill in them values of life.

Hereunder are some things to do to maintain good communication with ones child:

  • Have meals as a family.
  • Enjoy Allah’s bounties together and engage in quality discussions.
  • Play with the child and know his/her interests.
  • Know the child’s feelings and sentiments.
  • Praise the child when he/she does well. The child knows he/she is being observed and appreciated.
  • Rebuke with firmness for the wrongs and explain to the child why it is wrong.
  • Perform acts of Ibadah together-Salaah and Tilawat.
  • In the case of a father take the child to the Musjid when the child is old enough.

The biggest tsunami today is the absent parent syndrome. Whilst making Dua is most useful, it is effective if preceded and accompanied with proper care, attention, and love to the child.

And Allah Ta’ala knows best;

Mufti Ebrahim Desai

Dealing with Teenagers

Question:

I have a teenage son who is a Hafez.He does not listen to us,he goes out when he wants and sometimes does not come home.He becomes very arrogant when we question him. He does not spend time with his family at all and only wants to be with his friends.

Answer:

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

The problem you are facing is something common between today’s parents and their teenage sons.

To effectively solve the problem, you will have to firstly understand that there are many challenges facing your son and many other teenagers in today’s world. There are many pressures in society today on teenagers and only those who have had a good upbringing and a strong courage deeply rooted in their minds from before usually survive these social pressures.

Here are some measures relevant to your case which you should adopt for a practical change in your son’s life:

1) Try to understand what challenges teenagers go through in today’s world. This means that you should acknowledge that your son is in the position where he has to overcome certain social pressures. However, this does not mean that you accept everything that your son does as ‘normal’ or ‘acceptable’, because an evil action remains evil and unacceptable even if there is pressure from society to commit that evil. By merely understanding the challenges teenagers face, you will know the most effective method of helping your son overcome these challenges.

2) It should not be that when you communicate with your son, you are only instructing him what he should do and what he should not do. This is because most probably he already knows what is right and what is wrong if you have repeated the same instruction to him time and again. If you are only commanding him every time and he does not heed, since it is most likely that he has developed an incorrect mindset of you which is why he does not heed. Therefore, together with enquiring from him about his activities, you should occasionally discuss with him usual day-to-day happenings so that an understanding is developed between you and your son.

3) Tell your husband to speak to a teacher who has a great impact on your son’s spiritual education or any other person who had once played a major role in his spiritual life. In your son’s case, it could most probably be his Hifz teacher. Because your son looks up to such a personality and does not have a preconceived notion about that personality, he will be more positively affected by that person’s advice. However, be careful not to go on complaining about each and every misbehaviour and misdeed of your son. If you do, it might cause this effort of his teacher to go in vain, because your son will sense that you divulged all his evil habits to his teacher and he would ignore everything. Focus on one important aspect and until it is not accomplished, do not move to the other aspects.

4) Similarly, in your effort to convince him to change his habits, focus on one aspect at a time (besides those aspects that are direct obligations in Shari‛ah like Salāh and respecting parents; these should be enjoined constantly). In your case, you can start with trying to make him understand that at least he has to return home at night if he goes out.

5) Tell your husband to speak to some youngsters in your area who are involved in Tablīgh that they should meet your son and convince him to spend some time in the Path of Allāh. This is an extremely effective way, especially with the youth, for a person to bring a change in his life by his own choice.

6) Most importantly, make Du‛ā’ for him daily after every Salāh. Parents’ Du‛ās for their children are readily accepted. In addition to this, recite the following Du‛a’ constantly, keeping the meaning in mind when reading it:

«رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا»

“Oh our Lord, make our spouses and children a coolness to our eyes (by them doing pious deeds) and make us leaders of the pious (i.e. make us leaders that are followed in righteous actions.)”

Furthermore, when you make Du‛ā’ for him and when you recite the above-mentioned Du‛ā’, you should bring within yourself the conviction that your Du‛ā’ will be accepted and he will change some day.

Be constant in making an effort on your son and persevere. Focus on one aspect at a time. Change happens gradually and over a period of time. Never give up on your son.

And Allah Ta’āla Knows Best

Checked and Approved by;

Mufti Ebrahim Desai.

How to make tarbiyah of children?

Question:

I have many nephews and nieces (aged 6-13) but it hurts me to see them spend their time away during vacations in useless pursuits like – watching cartoon , playing video games, watching T.V. serials, reading novels like Harry Potter etc.

I have many times told my siblings to keep their children away from such things (as mentioned above) but still I see it happening again and again and I feel bad that our children are going in the wrong direction.

My siblings sometimes tell me that even I would do the same when I was a child and even though their respective children are doing it now, they will leave it when they gain understanding. (I am the youngest)

They also tell me that they do tell their children but the children do not do as asked to do and in fact some of them even give back harsh replies.

I would like to know in the light of Shariah, how should we utilize the time which the children get during vacations?

I have always pressed on this point and tried to explain to my sisters and brothers that if their children become obedient now and they start learning the basic aspects of Shariah (like learning the tajweed of quraan, masnoon duas,) it would be more beneficial to both the children and parents.

So please guide as to how should I make the children more fond of deen and make them abstain from the useless pursuits they engage in?

Answer:

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu `alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

Children are the leaders of tomorrow. Therefore, they should be treated with great care and love. One should demonstrate affection and compassion for children as far as possible. As seniors, we should imbibe within them proper Islamic values and manners. The hearts of children are like bare fields, we need to cultivate their hearts with the correct seeds of true Islamic values, ethics, morals and mannerisms.

Children are playful and energetic by nature. The parents should try to channel that energy into Halal avenues. The parents may consider the following:

1. Taking out the children on nature trips to a nature reserve where they can do hiking, walking, cycling, e.t.c. You may consider other alternatives for them during the holidays/vacation.

2. Creating a general atmosphere of Deen within the home. Have a fixed time when Yaseen is recited, Durood Shareef is recited, e.t.c in the house.

3. Take them to the Musjid from an early age so that they get used to the environment of Deen.

4. Invite an Aalim to your house once a week.

5. Buy some Islamic literature which would appeal to the minds of youngsters.

6. Make them more active in the household chores.

7. Those that are little bit older make them earn some money so that they understand the value of money and they appreciate their parent’s Ihsan on them.

8. Win the heart of the child over with love and affection and then the child would be ready to accept anything you say.

9. Reward the child for reading a certain amount of Qur’an, Zikr, e.t.c.

10. The above are all alternatives to the frivolous pursuits that your nephews and nieces are currently engaged in. Deal with them with wisdom and diplomacy, talk to them and convince them over a gradual period of time.

And Allah knows best.

 Mufti Ebrahim Desai

Create the ideal Islamic environment at home

 

The environment at home is one of the most important factors that shape the personality of a person. Establishing a good environment will give a positive impact on every member of the household. Parents should be committed to inculcating Islamic values and morals to their children.

Below are few practical ideas. If you are already practicing it at home, Alhamdulillah, keep up the good work. If you haven’t it’s never late to start.

  • *Put together a small Islamic Library at home with Islamic Books, Magazines, Audio Lectures, Etc.
  • *Copy Authentic Islamic lectures onto CD’s and listen to them in your car, if you spend a lot of time on the road, or if you are going on a long journey.
  • *Keep a watchful eye over your children and who they associate with. Try to keep them away from bad company and encourage them to make friends who are pious, and have good character.
  • *Encourage the members of your household to perform Salaah, Fast and give Charity as a means of increasing Iman.Keep a box at home where members of the household donate money Fee Sabeelillah (in the path of Allah): whatever is put in the box belongs to them, because it is their vessel in the Muslim home.
  • *Allocate some time for the family to hold a study-circle at home and encourage them to attend regularly, so that it will be an ongoing commitment for you and them.
  • *Keep a check on yourself, your Husband, your children and all members of your household-are they upon sunnah, if not, are you working on correcting them?
  • *Take time to discuss and explain to members of your household and children on current issues concerning Islam and Muslims.
  • *Send the youth to Islamic camps and other interesting activities that are based on Islamic values.
  • *Have lectures of scholars playing at home or have them listen to Qur’aan reciters, or Du’as recited at various times of the day and night, or Anasheeds (with no instrumental accompaniment) with a useful message that will inspire, incite and motivate them.
  • *Spend at least 10 minutes daily after Maghrib Salaah with your entire family where you give advice or discuss some Islamic issue and make Dua for the Ummah.
  •  *If you are looking to buy or rent a house, look for one in a Muslim majority area and as close to the Masjid as possible.
  • * To create an Islamic Environment, you need to extract yourself off from all that will lead you away from Islam, so:
  • a) Remove the TV
  • b) Remove all western magazines, Novels etc, from the house since this not only affects us adults, but influences our Children as well.
  • c) Stop listening to music and remove all Music Cds etc.

 

Taken from Darul Iftaa affiliate website: Idealwoman.org

 

 

By Mufti Ebrahim Desai

Head, Darul Iftaa

Faculty of Jurisprudence & Islamic Verdicts

13 January 2013

 


Question

I have a question about my children. When a child is on punishment (like grounded for getting in trouble at school for bad behaviour or for bad behaviour at home), should the child be allowed to have extra things like dessert, candy, or treats?

Answer

Assalāmu `alaikum Warahmatullāhi Wabrakatuh,

It is compulsory upon parents to discipline their children and raise them with good habits. There is no specific method of disciplining children for bad behavior and conduct. Whatever reasonable method proves effective may be adopted.

To deprive children of the luxuries referred to in your email to discipline them is reasonable. Apart from adopting these measures, make duā’for the good conduct and piety of one’s children is very effective. The parent’s duā’sfor one’s children are accepted.

 

KHARWASTAN

Join Our Mailing List (B.E.E.P) - Business Educational Empowerment Programme