Question:


(1)As far I know, Husband is not responsible to carry the medical expenses of his wife in Shariah. If this is the case, then is it permissible for Husband to spend his WAJIB SADAKAH (e.g. zakat, sadakatul fitre, lukta, riba, income from non-permissible jobs, FASID transaction, BATIL transaction) upon his wife who is eligible in shariah to take WAJIB SADAKAH from others?  

(2) Is it WAJIB on a person to carry education expense of his children? If this is the case, is it permissible to spend WAJIB SADAKAH on them for such purposes? 


Answer:

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

 

We have observed that you have sent us multiple queries within a short period of time. We advise you to space out your queries, probably to once a week, in order for us to be able to respond to other queries as well. May Allah Ta'ala reward you for your kind cooperation.

  1. 1.This information is incorrect. Part of the responsibility of a husband is to take care of his wife's needs and necessary expenses. This will include the medical expenses of one's spouse.[1] 
  2. 2.It is necessary for a father to bear the expenses of his underage children's education to the best of his ability.[2] Also, it is not permissible to use ones zakat money on ones ascendants,(father, grandfather etc.) or descendants, (children, grandchildren etc.)[3]

 

And Allah Ta’āla Knows Best

 

Abdullah Ghadai

Student Darul Iftaa
Michigan, U.S.A

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.

 



[1] الهداية شرح البداية (2/ 39)

 قال النفقة واجبة للزوجة على زوجها مسلمة كانت أو كافرة إذا سلمت نفسها إلى منزله فعليه نفقتها وكسوتها وسكناها والأصل في ذلك قوله تعالى { لينفق ذو سعة من سعته } وقوله تعالى { وعلى المولود له رزقهن وكسوتهن بالمعروف } وقوله عليه الصلاة والسلام في حديث حجة الوداع ولهن عليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف ولأن النفقة جزاء الاحتباس وكل من كان محبوسا بحق مقصود لغيره كانت نفقته عليه أصله القاضي والعامل في الصدقات وهذه الدلائل لا فصل فيها فتستوي فيها المسلمة

[2] الهداية شرح البداية (2/ 45)

ونفقة الأولاد الصغار على الأب لا يشاركه فيها أحد كما لا يشاركه في نفقة الزوجة لقوله تعالى { وعلى المولود له رزقهن } والمولود له هو الأب وإن كان الصغير رضيعا فليس على أمه أن ترضعه لما بينا أن الكفاية على الأب وأجرة الرضاع كالنفقة ولأنها عساها لا تقدر عليه لعذر بها فلا معنى للجبر عليه وقيل في تأويل قوله تعالى { لا تضار والدة بولدها } بإلزامها الإرضاع مع كراهتها وهذا الذي ذكرنا بيان الحكم وذلك إذا كان يوجد من ترضعه أما إذا كان لا توجد من ترضعه تجبر الأم على الإرضاع صيانة للصبي عن الضياع

[3] [المبسوط للسرخسي ج٣ ص١١ دار النوادر]

(قال): ولا يعطي زكاته وعشره ولده وولد ولده وأبويه وأجداده وكل من ينسب إلى المؤدي بالولادة، أو ينسب إليه بالولادة، ولا يجوز صرف الزكاة إليه؛ لأن تمام الإيتاء بانقطاع منفعة المؤدي عما أدى والمنافع بين الآباء والأبناء متصلة. قال الله تعالى: {آباؤكم وأبناؤكم لا تدرون أيهم أقرب لكم نفعا فريضة} [النساء: 11] فلم يتم الإيتاء بالصرف إليهم فأما من سواهم من القرابة فيتم الإيتاء بالصرف إليه، وهو أفضل لما فيه من صلة الرحم

KHARWASTAN

Join Our Mailing List (B.E.E.P) - Business Educational Empowerment Programme