By Saanwaal Muhammed

Darul Iftaa Student

Faculty of Jurisprudence & Islamic Verdicts

12 January 2013

 

 

In the attached document, the issue of touching a translation of the Qurān without wudhu is researched. The wordفارسية used by the Fuqahā has been carefully analysed; does it mean translation or transliteration? Both have different implications.

 

Moulana Saanwal from the UK conducted the research. Many fundamental principles are outlined. We hope this research will be useful to you. Insha-Allah.

 

(Mufti) Ebrahim Desai

 

Touching an English copy of the Quran without wudhu and

Clarification of the word بالفارسية

 

On September 11, 2011, the following question was posed to the Darul Iftaa:

 

          “Are Muslims allowed to read an English copy of the Quran without Wudhu?

The English copy of the Quran does not have Arabic in it; only the English translation.”

 

The answer was assigned to me and the answer issued was that it is impermissible for a Muslim to touch a translation of the Quran without wudhu. This answer was issued in the light of the following texts:

 

كذا الوضو ء فرض لمس القران و لو اية مكتوبة على درهم او حاءط... و  لو بالفارسية ان مسها كمس المكتوب. و لو بالفارسية يحرم مسه اتفاقا.

(مراقي الفلاح)

 

و لو كان القران مكتوبا بالفارسية يكره لهم مسه عند أبي حنيفة و كذا عندهما على الصحيح. هكذا في الخلاصة.

(الفتاوى الهندية)

 

When I wrote the answer after quoting these texts and other Urdu fatawa, Mufti Saheb simply put a cross on my fatwa and told me to apply my mind further. In my second attempt I came to the same conclusion and after making some minor tweaks and adjustments to my previous answer, I gave him my second answer. Mufti Saheb just put another cross on it and sent me back. Mufti Saheb does not initially point out our mistakes. This makes us jolt our thinking. I thought it might be a grammatical error in my answer or that I might not have phrased my answer correctly because Mufti Saheb is very particular about these issues, but I got sent back another four times that day. I don’t know how many more times I got sent back before completing this research. By the evening, I grew despondent and did not know what else I could do to make Mufti Saheb approve the answer, so I approached Mufti Saheb and asked him what was wrong with the answer. He told me to first check the ruling of writing and publishing a translation of the Quran without the Arabic. He referred me to ‘Jawahirul fiqh’ by Hazrat Mufti Shafi Usmani Saheb Rahimahullah.

 

I read through the relevant chapters of the book and came to the conclusion that it is impermissible to write and publish a translation of the Holy Quran without the Arabic in it.[1] Thereafter I applied my mind and thought that if it is impermissible to publish an english version of the Quran without the Arabic, hence it should be permissible to touch a translation of the Quran without wudhu. This is further supported by the fact that the Fuqha give permission to touch a Tafsir of the Quran with the actual Arabic Quran without wudhu[2] [3], (when the Tafsir is more than the Quran).

 

On the 14th of September 2011, I found the following text in mawsooatul fiqhiyyah al kuwaitiyyah which seemed to support this view:

المصحف إن كتب على لفظه العربي بحروف غير عربية فهو مصحف و له احكام المصحف. و بهذا صرح الحنفية. ففي الفتاوى الهندية و تنوير الابصار: يكره عند ابي حنيفة لغير المتطهر مسّ المصحف و لو مكتوبا بالفارسية. و كذا عند الصاحبين على الصحيح...

اما ترجمة معاني القران باللغات الاعجمية فليست قرانا, بل هي نوع من التفسير , و عليه فلا بأس ان يمسّها المحدث  عند من لا يمنع مسّ المحدث لكتب التفسير [4]

This text explains that if the Quran is written in non-arabic letters that resemble the arabic (transliteration), then it will be regarded to be under the ruling of a Quran and the laws of the

Quran will apply to it (wudhu…) Also, it further mentions that the ‘tarjumatu ma’āni al Quran (translation of the Quran) in another language will not be regarded as a Quran.

 

This then led me to examine the word الفارسية used by the Fuqaha.[5] Does it mean translation or transliteration? Prior to discussing this, let us examine the ruling of performing salāh in non-Arabic.

 

Ruling of performing Salāh in non-Arabic

 

The Ahnāf are of the opinion that it is permissible for one who does not know Arabic to perform salah in non-Arabic.[6] Consider the following texts that clearly explain that if one does not know Arabic, it will be permissible for him to perform his salāh in الفارسية.

وإذا قرأ في الصلاة بالفارسية جاز قراءته سواء كان يحسن العربية أو لا يحسن، غير أنه إن كان يحسن العربية يكره، وهذا قول أبي حنيفة، وقال أبو يوسف ومحمد: إن كان يحسن العربية لا تجوز قراءته، وإن كان لا يحسن العربية يجوز. فالعبرة عند أبي حنيفة للمعنى وعندهما للفظ والمعنى إذا قدر عليهما، وذكر شيخ الإسلام في شرح كتاب الصلاة شمس الأئمة السرخسي في شرح الجامع الصغير رجوع أبي حنيفة إلى قولهما رحمهما الله،[7]

قال الشيخ الإمام الأجل شمس الأئمة الحلواني: إن أبا حنيفة رحمه الله إنما جوز قراء القرآن بالفارسية إذا قرأ آية قصيرة يعني قرأ ترجمة آية قصيرة؛ لأن الصلاة عنده تجوز بأدنى الآيات[8]

 

There is a misunderstanding that Imam Abu Hanīfa radhiallahu anhu has permitted a person who is well versed in Arabic to pray in non Arabic, however, his rujū (retraction) from this opinion has been recorded.[9]

The authors of al-mawsūat al-fiqhīyah al-islāmiyah are of the opinion that Imam Abu Hanīfa has given permission for one to recite in non Arabic on condition that the non Arabic words sound the same as the Arabic words when pronounced[10]. This, however, is incorrect. There are variations regarding the leeway Imam Abu Hanīfaradhiallahu anhu has given. These variations are clearly stated in Al-Muhīt al-Burhānī[11] and it seems that the authors of al-mawsūat al-fiqhīyah al-islāmiyah did not consider the rājih (preferred/ prevalent) opinion.

 

The A'imā e Thalāth are of the opinion that it is impermissible for one to pray his salah in non Arabic whether he knows Arabic or not[12] as the translation of the Quran is regarded to be Tafsīr and the recitation of  a Tafsīr is not permissible in Salāh. (This will be mentioned in with more detail further on). They also say that the translation of the Quran will not be regarded to be a Quran as a translation of the Quran does not have numerous qualities of the Quran. This is why it will be permissible for a hāidh and junubī to recite the translation of the Quran. [13]

 

وقال الشافعي: لا تجوز قراءته على كل حال، وأجمعوا على أنه لا تفسد صلاته بالقراءة بالفارسية إنما الخلاف في الجواز، احتج الشافعي رحمه الله بقوله تعالى: {إِنَّا جَعَلْنَهُ قُرْءاناً عَرَبِيّاً} (الزخرف: 3) الله تعالى أخبر أن القرآن عربي، والفارسي غير العربي، فلا يكون قرآناً، فلا تجوز صلاته و؟.... القرآن اسم للمعجز، والإعجاز في النظم والمعنى، فإذا قدر عليهما لا يتأدى الفرض إلا بهما، وإذا عجز عن التعلم أتى بما قدر عليه كمن عجز عن الركوع والسجود، فإنه يصلي بالإيماء.[14]

 

وَعِنْدَ الشَّافِعِيِّ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ - لَا تَجُوزُ الْقِرَاءَةُ بِالْفَارِسِيَّةِ بِحَالٍ وَلَكِنَّهُ إنْ كَانَ لَا يُحْسِنُ الْعَرَبِيَّةَ، وَهُوَ أُمِّيٌّ يُصَلِّي بِغَيْرِ قِرَاءَةٍ[15]

 

مَذْهَبُنَا أَنَّهُ لَا يَجُوزُ قِرَاءَةُ الْقُرْآنِ بِغَيْرِ لِسَانِ الْعَرَبِ سَوَاءٌ أَمْكَنَهُ الْعَرَبِيَّةُ أَوْ عَجَزَ عَنْهَا وَسَوَاءٌ كَانَ فِي الصَّلَاةِ أَوْ غَيْرِهَا فَإِنْ أَتَى بِتَرْجَمَتِهِ فِي صَلَاةٍ بَدَلًا عَنْ الْقِرَاءَةِ لَمْ تَصِحَّ صَلَاتُهُ سَوَاءٌ أَحْسَنَ الْقِرَاءَةَ أَمْ لَا هَذَا مَذْهَبُنَا وَبِهِ قَالَ جَمَاهِيرُ الْعُلَمَاءِ مِنْهُمْ مَالِكٌ وَأَحْمَدُ وَدَاوُد وَقَالَ أَبُو حَنِيفَةَ تَجُوزُ وَتَصِحُّ بِهِ الصَّلَاةُ مُطْلَقًا وَقَالَ أَبُو يُوسُفَ وَمُحَمَّدٌ يَجُوزُ لِلْعَاجِزِ دُونَ الْقَادِرِ وَاحْتُجَّ لِأَبِي حَنِيفَةَ بِقَوْلِهِ تَعَالَى (قل الله شهي؟ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآنُ لأُنْذِرَكُمْ به) قَالُوا وَالْعَجَمُ لَا يَعْقِلُونَ الْإِنْذَارَ إلَّا بِتَرْجَمَتِهِ وَفِي الصَّحِيحَيْنِ إنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ " أُنْزِلَ الْقُرْآنُ عَلَى سَبْعَةِ أَحْرُفٍ " وَعَنْ سَلْمَانَ الْفَارِسِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ قَوْمًا مِنْ الْفُرْسِ سَأَلُوهُ أَنْ يَكْتُبَ لَهُمْ شَيْئًا مِنْ الْقُرْآنِ فَكَتَبَ لَهُمْ فَاتِحَةَ الْكِتَابِ بِالْفَارِسِيَّةِ وَلِأَنَّهُ ذِكْرٌ فَقَامَتْ تَرْجَمَتُهُ مَقَامَهُ كَالشَّهَادَتَيْنِ فِي الْإِسْلَامِ وَقِيَاسًا عَلَى جَوَازِ تَرْجَمَةِ حَدِيثِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَقِيَاسًا عَلَى جَوَازِ التَّسْبِيحِ بِالْعَجَمِيَّةِ[16]

To conclude, the Ahnāf are of the opinion that if one does not know Arabic, he may resort to recitation in الفارسية in Salah, whereas the A'imā e Thalāth are of that it is impermissible for a person; whether he knows Arabic or not, to pray salāh in الفارسية.

Is a Translation of a Quran, a Quran?

 

The next thing that must be clarified is the position of the Ulamā and Fuqahā on whether the translation of the Quran can be called a ‘Quran’ or whether it must be called a ‘translation of the Quran’ or a ‘Tafsīr’.

·       يرى المالكية: أن القرآن لو كتب بلغة أعجمية، فإنه يجوز للمحدث مسه، لأن كتابة القرآن بغير العربية، يكون تفسيراً للقرآن وليس بقرآنقال الدسوقي:  وأما لو كتب القرآن بالعجمي لجاز للمحدث مسه لأنه ليس بقرآنٍ بل هو تفسيرٌ للقرآن

أما إن كان المكتوب بغير العربية هو معاني القرآن، وليس القرآن، فمن باب أولى جواز مسه عند المالكية[17]

 

·       يرى الحنابلة :ولا تجزئه القراءة بغير العربية ولا إبدال لفظها بلفظ عربي سواء أحسن قراءتها بالعربية أول لم يحسن وبه قال الشافعي و أبو يوسف و محمد وقال أبو حنيفة : يجوز ذلك وقال بعض أصحابه إنما يجوز لمن لم يحسن العربية واحتج بقوله تعالى : { وأوحي إلي هذا القرآن لأنذركم به ومن بلغ } ولا ينذر كل قوم إلا بلسانهم

ولنا : قول الله تعالى : { قرآنا عربيا } وقوله تعالى : { بلسان عربي مبين } ولأن القرآن معجزة لفظه ومعناه فإذا غير خرج عن نظمه فلم يكن قرآنا ولا مثله وإنما يكون تفسيرا له ولو كان تفسيره مثله لما عجزوا عنه لما تحداهم بالاتيان بسورة مثله أما الانذار فانه إذا فسره لهم كان الانذار بالمفسر دون التفسير[18]

 

·       يرى الأحناف: و يجب السجود على من تلا اية... و لو تلاها بالفارسية اتفاقا فهم او لم يفهم لكونها قرانا من وجه.

و قال الطحطاوي: (قوله:لكونها قرانا من وجه) أي نظرا للمعنى دون وجه نظرا للنظم, فباعتبار المعنى توجب السجدة و باعتبار النظم لا توجبها فتجب احتياطا.[19]

                   

From the above texts, we deduce that the A'imā e Thalāth are of the opinion that the Quran will only referred to as a Quran when it is in its Arabic form. If it is in any other language, it will be considered to be a Tafsīr of the Quran.

 

واحتجوا أيضا بان ترجمة القرآن ليست قرآنا لان القرآن هو هذا النظم المعجز وبالترجمة يزول الاعجاز فلم يجز وكما ان الشعر يخرجه ترجمته عن كونه شعرا فكذا القرآن واحتجوا أيضا بان ترجمة القرآن ليست قرآنا لان القرآن هو هذا النظم المعجز وبالترجمة يزول الاعجاز فلم يجز وكما ان الشعر يخرجه ترجمته عن كونه شعرا فكذا القرآن[20]

 

However, according to the Ahnāf, there are two aspects of the Quran; the nazm (actual text) and the mana (the meaning). The mana of the Quran will be considered to be Quran regardless of what language it may be translated in because the meaning of the Quran remains the same when translated. Whereas the nazm will only be called ‘Quran’ when it is in Arabic.

 

According to the A’ima e thalāth; Imam Shāfi, Ahmad and Mālik radhiallahu anhum, a translation of the Quran is not a Quran because the translation doesn’t have the qualities of the actual Quran; for example: subjugating other texts.

 

ولنا : قول الله تعالى : { قرآنا عربيا } وقوله تعالى : { بلسان عربي مبين } ولأن القرآن معجزة لفظه ومعناه فإذا غير خرج عن نظمه فلم يكن قرآنا ولا مثله وإنما يكون تفسيرا له ولو كان تفسيره مثله لما عجزوا عنه لما تحداهم بالاتيان بسورة مثله أما الانذار فانه إذا فسره لهم كان الانذار بالمفسر دون التفسير

ولنا : قول الله تعالى : { قرآنا عربيا } وقوله تعالى : { بلسان عربي مبين } ولأن القرآن معجزة لفظه ومعناه فإذا غير خرج عن نظمه فلم يكن قرآنا ولا مثله وإنما يكون تفسيرا له ولو كان تفسيره مثله لما عجزوا عنه لما تحداهم بالاتيان بسورة مثله أما الانذار فانه إذا فسره لهم كان الانذار بالمفسر[21]

 

The Ahnāf argue in favour of the ma’nā (translation) being Quran. They say that Allah Taālā states in the Quran: “Verily it is in the scriptures of those before”.

وأبو حنيفة رحمه الله احتج بما روي أن الفرس كتبوا إلى سليمان أن يكتب لهم الفاتحة بالفارسية فكتبها إليهم، وكانوا يقرؤون في الصلاة حتى لانت ألسنتهم بالعربية، والدليل عليه قوله تعالى: {وَإِنَّهُ لَفِى زُبُرِ الاْوَّلِينَ} (الشعراء) ، ولا شك أن في زبر الأوليين هو المعنى دون اللفظ وَإِنَّهُ لَفِي زُبُرِ الْأَوَّلِينَ[22]

It is recorded that the Persians wrote to Salmān al Fārsī radhiallahu anhu and requested him to write the translation of Surah al Fātihah for them. When he wrote it, they recited sūrah al Fātiha in Fārsī in Salāh until their tongues adapted to the Arabic language.[23] [24]

 

The fact that the Persians recited in Fārsī clearly demonstrates that ma’nā is regarded as Quran.  

 

The Ahnāf also cite the following verse in support of ma’nā being Quran:

 

إِنَّ هَٰذَا لَفِي الصُّحُفِ الْأُولَىٰ, صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى

 

“Verily this is in the previous scriptures; the scriptures of Mūsā and Ibrāhīm”

 

(87:18/19)

 

The Ahnāf deduce from this verse that the same contents of the Quran were mentioned it these scriptures albeit in a different language. Even though they were in a different language, Allah Taālā still states that “Verily THIS(Quran) was in the previous scriptures...” From this it is clear that a translation of the Quran is regarded as Qurān min wajhil ma’nā (Quran in the sense of the meaning).

 

To conclude, the A'imā e Thalāth are of the opinion that the translation of the Quran will be regarded as a Tafsīr of the Quran and that is why it will be permissible to touch it without wudhu and it will be impermissible for to use it in salāh, whereas the Ahnāf are of the opinion that the translation of the Quran is ‘Quran min wajhil ma’naa’which is why one must have wudhu to touch the translation of the Quran.

 

Is it permissible to touch a translation of the Qurān; without the Arabic, without wudhu?

 

From the aforementioned discussions, we conclude that according to the Ahnāf:

1.      It is permissible for one who does not know Arabic to perform salāh in non- Arabic.

2.      The translation of the Quran is regarded to be Qurān min wajhil ma’nā.

 

This now takes us back to the initial question: “Are Muslims allowed to read an English copy of the Quran that contains no Arabic without Wudhu?”

 

The basis of this is the juristic text بالفارسية. Does it mean translation or transliteration? If it means translation, it would only mean that touching a translation without wuhdu is impermissible; it would have no effect on the ruling of a transliteration. If it means transliteration, it would mean that touching both a translation and transliteration of the Quran without wudhu is impermissible.

 

Texts that indicate Translation

Reasons why Translation is meant

وَرَوَى الْحَسَنُ عَنْ أَبِي حَنِيفَةَ رَحِمَهُمَا اللَّهُ أَنَّهُ إذَا أَذَّنَ بِالْفَارِسِيَّةِ وَالنَّاسُ يَعْلَمُونَ أَنَّهُ أَذَانٌ جَازَ، وَإِنْ كَانُوا لَا يَعْلَمُونَ ذَلِكَ لَمْ يَجُزْ لِأَنَّ الْمَقْصُودَ الْإِعْلَامُ وَلَمْ يَحْصُلْ بِهِ، ثُمَّ عِنْدَ أَبِي حَنِيفَةَ ء رَحِمَهُ اللَّهُ ء إنَّمَا يَجُوزُ إذَا قَرَأَ بِالْفَارِسِيَّةِ إذَا كَانَ يَتَيَقَّنُ بِأَنَّهُ مَعْنَى الْعَرَبِيَّةِ.

We understand this to mean the Translation because the condition of “people knowing that it is adhān” only makes sense when the translation of the adhān is given in a different language. If transliteration was meant, this condition wouldn’t be there because the transliteration sounds the same as the Arabic.

و يجب السجود على من تلا اية... و لو تلاها بالفارسية اتفاقا فهم او لم يفهم لكونها قرانا من وجه. و قال الطحطاوي: (قوله:لكونها قرانا من وجه) أي نظرا للمعنى دون وجه نظرا للنظم, فباعتبار المعنى توجب السجدة و باعتبار النظم لا توجبها فتجب احتياطا.

If transliteration was meant, then there would be no benefit in mentioning “if he understands or not”.

Also, if transliteration was meant then the following wouldn’t make any sense

“So sajdah is obligatory taking the meaning into consideration, not the nazm.”

If transliteration was meant, the opposite would be stated.

بلغنا أن أهل فارس كتبوا إلى سلمان أن يكتب إليهم بشيء من القرآن بلسانهم فكتب إليهم: بسم الله تام إيزد بخشا وند بخشا يشركر اشتهل خيش خداي همه جهان بخشا وند بخشا شركر خداي روزدادستان كبرا برستيم أوترا بياري خداهم كتوا ما راراه آن ندهى كنخشمي توا با إيشان أو نبيرا هتد

This is absolutely clear; the actual translation is mentioned in the narration.

قال الشيخ الإمام الأجل شمس الأئمة الحلواني: إن أبا حنيفة رحمه الله إنما جوز قراء القرآن بالفارسية إذا قرأ آية قصيرة يعني قرأ ترجمة آية قصيرة؛ لأن الصلاة عنده تجوز بأدنى الآيات

This clearly means the translation due to the fact that this is mentioned in the text itself.

“Meaning he recites the tarjumah (translation) of a small verse”

 

There are also other narrations that can be used to prove that the translation is meant.[25] [26] [27]But we will suffice with the ones mentioned above.

 

Texts that indicate transliteration

Reasons why Transliteration is meant

المصحف إن كتب على لفظه العربي بحروف غير عربية فهو مصحف و له احكام المصحف. و بهذا صرح الحنفية. ففي الفتاوى الهندية و تنوير الابصار: يكره عند ابي حنيفة لغير المتطهر مسّ المصحف و لو مكتوبا بالفارسية. و كذا عند الصاحبين على الصحيح...

 

It seems to us that this means that if the Quran is written in such non-arabic letters that resemble the arabic (transliteration), then it will be regarded to be under the ruling of a Quran.

The answer given is that the authors of al-mawsūat al-fiqhīyah al-islāmiyah did not consider the rājih (preferred/ prevalent) opinion in regards to the matter as stated previously.

 

It is also possible the authors adopted an attitude of majority ruling (of the A’ima e thalāth) and interpret the minority ruling (the Ahnāf) in such a way that it supports the majority opinion. 

 

To conclude, the Ahnāf are of the opinion that there are two aspects of the Quran. One is the nazm and the other is the ma’nā. Whenever one of these two or both are found (and prevalent), then one must have wudhu to touch it. It can be simplified into the following:

 

1.      Quran= Wudhu is required to touch it

2.      Arabic Translation= Wudhu is required to touch it.

3.      Translation ONLY= Wudhu is required to touch it ihtiyātan because it is Qurān min wajhil ma’nā; this ruling is in the light of the text mentioned in hāshiyah at Tahāwī:

و قال الطحطاوي: (قوله:لكونها قرانا من وجه) أي نظرا للمعنى دون وجه نظرا للنظم, فباعتبار المعنى توجب السجدة و باعتبار النظم لا توجبها فتجب احتياطا[28]

4.      Arabic Transliteration= Wudhu is not required (same ruling as Tafsir- depends on which is dominant)

5.      Transliteration ONLY= Wudhu is not required. (Transliteration is neither Qurān min wajh al nazm ormin wajh al ma’nā.

 

And Allah Ta’āla Knows Best

 

 

 

 

 

 

 

 

 



[1] و يمنع من كتابة القران بالفارسية بالاجماع, لانه يؤدي الى الاخلال بحفظ القران, لانا امرنا بحفظ اللفظ و المعنى...

)التجنيس والمزيد, ج.١, ص.٤٧٧, ادراة القران والعلوم الاسلامية(

 

إنْ اعْتَادَ الْقِرَاءَةَ بِالْفَارِسِيَّةِ أَوْ أَرَادَ أَنْ يَكْتُبَ مُصْحَفًا بِهَا يُمْنَعُ، وَإِنْ فَعَلَ فِي آيَةٍ أَوْ آيَتَيْنِ لَا، فَإِنْ كَتَبَ الْقُرْآنَ وَتَفْسِيرَ كُلِّ حَرْفٍ وَتَرْجَمَتَهُ جَازَ...

)رد المحتار, ج.١, ص.٤٨٦, دار الفكر(

 

[2] وَقَدْ جَوَّزَ أَصْحَابُنَا مَسَّ كُتُبِ التَّفْسِيرِ لِلْمُحْدِثِ...

)رد المحتار, ج.١, ص.١٧٧(

 

احسن الفتاوى, ج.٢, ص.٢٧, ايج ايم سعيد

 

قوله ( إلا التفسير ) أي فلا يرخص ولو كان التفسير أكثر وهو صادق بأن يكون فرضا أو واجبا لأن عدم الرخصة يجامعهما فقول المصنف وهو يقتضي الخ

 فيه تأمل ونقل العلامة نوح عن الجوهرة والسراج إن كتب التفسير لا يجوز مس موضع القرآن منها وله أن يمس غيرها بخلاف المصحف لأن جميع ذلك تبع له اه

)حاشية الطحاوي على مراقي الفلاح, ج.١, ص.٥٤, المطبعة الكبرى الأميرية(

 

[3] قال: ويجوز مس التفسير فهو كسائر الكتب الشرعية بل ظاهره أنه قول أصحابنا جميعا، ومن أثبت الكراهة في التفسير نظر إلى ما فيها من الآيات، ومن نفاها نظر إلى أن الأكثر ليس كذلك، إلا أن يقال إن القرآن فيه أكثر من غيره

(حاشية ابن عابدين)

 

)   [4] الموسوعة الفقهية الكويتية, ج.٣٨, ص.١٠, وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية(

 

[5] ولو كان القرآن مكتوبا بالفارسية يحرم على الجنب والحائض مسه بالإجماع وهو الصحيح ، أما عند أبي حنيفة فظاهر وكذلك عندهما ؛ لأنه قرآن عندهما حتى يتعلق به جواز الصلاة في حق من لا يحسن العربية –

(البحر الرائق ,ج.١, ص.٢١٢, دار الكتاب الإسلامي)

 

و يحرم و لو كتب بالفارسية اجماعا لتعلق جواز الصلاة به للعاجز, و كذا ساءر الكتب السماوية كما في القهستاني عن الذخيرة نعم ينبغي ان يخص ما لم يبدل منها.

)حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح, ج.١, ص.١٤٣, دار الكتب العلمية(

 

[6] , رد المحتار بدائع الصنائع

 

[7] المحيط البرهاني

 

[8]المحيط البرهاني

 

العناية شرح الهداية , تبيين الحقاءق , الدر المختار , رد المحتار , فتح القدير , بدائع الصنائع [9]

 

[10]المصحف إن كتب على لفظه العربي بحروف غير عربية فهو مصحف و له احكام المصحف. و بهذا صرح الحنفية. ففي الفتاوى الهندية و تنوير الابصار: يكره عند ابي حنيفة لغير المتطهر مسّ المصحف و لو مكتوبا بالفارسية. و كذا عند الصاحبين على الصحيح...

اما ترجمة معاني القران باللغات الاعجمية فليست قرانا, بل هي نوع من التفسير , و عليه فلا بأس ان يمسّها المحدث عند من لا يمنع مسّ المحدث لكتب التفسير

 

[11] قال الشيخ الإمام الأجل شمس الأئمة الحلواني: إن أبا حنيفة رحمه الله إنما جوز قراء القرآن بالفارسية إذا قرأ آية قصيرة يعني قرأ ترجمة آية قصيرة؛ لأن الصلاة عنده تجوز بأدنى الآيات، ثم ذكر أبو سعيد البردعي أن أبا حنيفة رحمه الله إنما جوّز القراءة بالفارسية خاصة، دون غيرها من الألسنة، أَمَرَ به بالعربية على ما جاء في الحديث «لسان أهل الجنة العربية والفارسية الدرية»، والأصح أن الاختلاف في جميع الألسنة واللغات، نحو التركية والهندية والرومية خلاف واحد، ثم إنما يجوز عند أبي حنيفة رحمه الله إذا كان مقطوع القول بأن ما أتى به هو المعنى، ويكون على نظم القرآن نحو قوله تعالى {وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُّتَعَمّداً فَجَزَآؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً} (النساء: 93) ستراي وي دونغ ونحو قوله تعالى {فَجَمَعْنَهُمْ جَمْعاً} (الكهف: 99) ..... وقال تعالى: {مَعِيشَةً ضَنكاً} (طه: 124) ، فأما إذا لم يكن على نظم القرأن لا يجوز.

قال الإمام الزاهد الصفار رحمه الله يجوز كيف ما كان ذكر في باب السهو، قال بعضهم؛ إنما يجوز إذا كان ذلك..... كسورة الإخلاص، فأما إذا كان من القصص، فإنه لا يجوز، كقوله تعالى: {اقْتُلُواْ يُوسُفَ} (يوسف: 9) فقال بكشند يوسف لا، فإنه لا يجوز وتفسد صلاته، والصحيح أنه يجوز في الكل، والله أعلم.

 23ولا تجزئه القراءة بغير العربية ولا إبدال لفظها بلفظ عربي سواء أحسن قراءتها بالعربية أول لم يحسن وبه قال الشافعي و أبو يوسف و محمد وقال أبو حنيفة : يجوز ذلك وقال بعض أصحابه إنما يجوز لمن لم يحسن العربية واحتج بقوله تعالى : { وأوحي إلي هذا القرآن لأنذركم به ومن بلغ } ولا ينذر كل قوم إلا بلسانهم

 ولنا : قول الله تعالى : { قرآنا عربيا } وقوله تعالى : { بلسان عربي مبين } ولأن القرآن معجزة لفظه ومعناه فإذا غير خرج عن نظمه فلم يكن قرآنا ولا مثله وإنما يكون تفسيرا له ولو كان تفسيره مثله لما عجزوا عنه    لما تحداهم بالاتيان بسورة مثله أما الانذار فانه إذا فسره لهم كان الانذار بالمفسر دون التفسير

)المغني في فقه الإمام أحمد بن حنبل الشيباني(

 

[13] القيلوبي , روضة الطالبين , نهاية المحتاج , المجموع , المغني , كشاف القناع

 

[14] المحيط البرهاني

 

[15]المبسوط, ج.١, ص.٣٧, دار المعرفة

 

[16] الكتاب: المجموع شرح المهذب ((مع تكملة السبكي والمطيعي)) الناشر: دار الفكر

[17]حاشية الدسوقي

[18]المغني في فقه الإمام أحمد بن حنبل الشيباني

 [19] حاشية ا لطحطاوي مع مراقي الفلاح

 

[20] المجموع شرح المهذب

[21] المغني في فقه الإمام أحمد بن حنبل الشيباني

 

[22] المحيط البرهاني

 

[23]  المجموع للنووي

 

[24] سمعت أبا بكر محمد بن الحسين بن أحلم البخاري يقول: سمعت أبا الحسن نصر بن أحمد الشرغي يقول سمعت أبا بكر محمد بن عبد الله بن يزداد الرازي يقول سمعت محمد بن جعفر الفقيه يقول: سمعت أبا بكر محمد بن يوسف المعروف بأبي حنيفة الصغير يقول: بلغنا أن أهل فارس كتبوا إلى سلمان أن يكتب إليهم بشيء من القرآن بلسانهم فكتب إليهم: بسم الله تام إيزد بخشا وند بخشا يشركر اشتهل خيش خداي همه جهان بخشا وند بخشا شركر خداي روزدادستان كبرا برستيم أوترا بياري خداهم كتوا ما راراه آن ندهى كنخشمي توا با إيشان أو نبيرا هتد.

)فضائل القرآن للمستغفري, ص.٤٩٣, دار ابن حزم(

 

[25] وَكَذَلِكَ الْخِلَافُ فِيمَا إذَا تَشَهَّدَ بِالْفَارِسِيَّةِ أَوْ خَطَبَ الْإِمَامُ يَوْمَ الْجُمُعَةِ بِالْفَارِسِيَّةِ فَالشَّافِعِيُّ - رَحِمَهُ اللَّهُ - يَقُولُ إنَّ الْفَارِسِيَّةَ غَيْرُ الْقُرْآنِ قَالَ اللَّهُ - تَعَالَى -: {إنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا} [الزخرف: 3] وَقَالَ اللَّهُ - تَعَالَى -: {وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا أَعْجَمِيًّا} [فصلت: 44] الْآيَةَ فَالْوَاجِبُ قِرَاءَةُ الْقُرْآنِ، فَلَا يَتَأَدَّى بِغَيْرِهِ بِالْفَارِسِيَّةِ، وَالْفَارِسِيَّةُ مِنْ كَلَامِ النَّاسِ فَتَفْسُدُ الصَّلَاةُ وَأَبُو يُوسُفَ وَمُحَمَّدٌ رَحِمَهُمَا اللَّهُ قَالَا الْقُرْآنُ مُعْجِزٌ وَالْإِعْجَازُ فِي النَّظْمِ وَالْمَعْنَى فَإِذَا قَدَرَ عَلَيْهِمَا، فَلَا يَتَأَدَّى الْوَاجِبُ إلَّا بِهِمَا، وَإِذَا عَجِزَ عَنْ النَّظْمِ أَتَى بِمَا قَدَرَ عَلَيْهِ كَمَنْ عَجَزَ عَنْ الرُّكُوعِ وَالسُّجُودِ يُصَلِّي بِالْإِيمَاءِ وَأَبُو حَنِيفَةَ - رَحِمَهُ اللَّهُ - اسْتَدَلَّ بِمَا رُوِيَ أَنَّ الْفُرْسَ كَتَبُوا إلَى سَلْمَانَ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ - أَنْ يَكْتُبَ لَهُمْ الْفَاتِحَةَ بِالْفَارِسِيَّةِ فَكَانُوا يَقْرَءُونَ ذَلِكَ فِي الصَّلَاةِ حَتَّى لَانَتْ أَلْسِنَتُهُمْ لِلْعَرَبِيَّةِ، ثُمَّ الْوَاجِبُ عَلَيْهِ قِرَاءَةُ الْمُعْجِزِ وَالْإِعْجَازُ فِي الْمَعْنَى، فَإِنَّ الْقُرْآنَ حُجَّةٌ عَلَى النَّاسِ كَافَّةً وَعَجْزُ الْفُرْسِ عَنْ الْإِتْيَانِ بِمِثْلِهِ إنَّمَا يَظْهَرُ بِلِسَانِهِمْ وَالْقُرْآنُ كَلَامُ اللَّهِ - تَعَالَى - غَيْرُ مَخْلُوقٍ وَلَا مُحْدَثٍ وَاللُّغَاتُ كُلُّهَا مُحْدَثَةٌ فَعَرَفْنَا أَنَّهُ لَا يَجُوزُ أَنْ يُقَالَ إنَّهُ قُرْآنٌ بِلِسَانٍ مَخْصُوصٍ، كَيْفَ وَقَدْ قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: {وَإِنَّهُ لَفِي زُبُرِ الْأَوَّلِينَ} [الشعراء: 196] وَقَدْ كَانَ بِلِسَانِهِمْ.

)المبسوط, ج.١, ص.٣٧, دار المعرفة(

 

[26] وفي التَّخْيِيرِ ما جاء في الْقُرْآنِ من الْيَدِ وَالْوَجْهِ لِلَّهِ تَعَالَى وَلَيْسَ بِجَارِحَةٍ هل يَجُوزُ إطْلَاقُ هذه الْأَشْيَاءِ بِالْفَارِسِيَّةِ قال بَعْضُ الْمَشَايِخِ رَحِمَهُمْ اللَّهُ تَعَالَى يَجُوزُ إذَا لم يَعْتَقِدْ الْجَوَارِحَ وقال أَكْثَرُهُمْ لَا يَصِحُّ وَعَلَيْهِ الِاعْتِمَادُ كَذَا في التَّتَارْخَانِيَّة

)الفتاوى الهندية, ج.٢, ص.٢٥٨,  دار الفكر(

 

[27]  وَعَنْهُ، قَالَ كَانَ أَهْلُ الْكِتَابِ يَقْرَءُونَ التَّوْرَاةَ بِالْعِبْرَانِيَّةِ، وَيُفَسِّرُونَهَا بِالْعَرَبِيَّةِ لِأَهْلِ الْإِسْلَامِ. فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: «لَا تُصَدِّقُوا أَهْلَ الْكِتَابِ وَلَا تُكَذِّبُوهُمْ، وَ {قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا} [البقرة: 136] الْآيَةَ» . رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ

(قَالَ: كَانَ أَهْلُ الْكِتَابِ) ، أَيِ: الْيَهُودُ (يَقْرَءُونَ التَّوْرَاةَ بِالْعِبْرَانِيَّةِ) : بِكَسْرِ الْعَيْنِ (وَيُفَسِّرُونَهَا) ، أَيْ: يُتَرْجِمُونَهَا (بِالْعَرَبِيَّةِ لِأَهْلِ الْإِسْلَامِ)

)مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح, ج.١, ص.٢٤٠, دار الفكر(

 

)[28] حاشية ا لطحطاوي مع مراقي الفلاح(

KHARWASTAN

Join Our Mailing List (B.E.E.P) - Business Educational Empowerment Programme