Prayer

Question:


When one goes for umrah then they are a musafir right but is it fardh for them to shorten their prayers or can they perform all their Salaah with the normal amount of rakaats in each considering they will be in Makkah and Madinah?

And when 15 days are over, does one have to stop shortening prayers?


Answer:

In the Name of Allāh, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

If one has an intention to travel for 48 miles/78 kilometers or more[1], then it will be necessary to make qasr prayer unless one makes an intention to reside in one place for 15 days or more; in that instance he will be a muqīm and will perform full salāh. However, if one continues to do safr, he will remain a musāfir.[2]

If there is a possibility that one might make safr before 15 days then one will remain a musāfir until a firm intention of iqāmah is not made for 15 days or more. [3]

 

If a musāfir is leading the salāh or performing salāh by himself, he is required to make qasr. He is not allowed to perform the salāh in full. However, when a musāfir performs salāh behind an imam who is offering full salāh (muqīm), then in such a case the musāfir will perform full salāh as well.[4]

 

 

And Allah Ta‘āla Knows Best

Fahad Abdul Wahab

Student Darul Iftaa
USA

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.

www.Daruliftaa.net

 

 

 

 



[1] Fatawa Mahmudiyyah, vol. 7, pg. 479, Darul Iftaa Jami'ah Faruqiyyah;

Ahsanul Fatawa, vol. 4, pg. 105, H M Saeed Company;

Masaail Rif'at Qasmi, vol. 3, pg. 41-42, Hamid Kutub Khanah Karachi;

Fatawa Darul Uloom Deoband, vol. 4, pg. 444, Darul Ishaa'at;

Fatawa Haqqaniyyah, vol. 3, pg. 348, Jami'ah Darul Uloom Haqqaniyyah;

Fatawa Rahimiyyah, vol. 5, pg. 167, Darul Ishaa'at;

Khairul Fatawa, vol. 2, pg. 663, Maktabah Imdadiyyah;

Aap Ke Masaail Aur Unka Hal, vol. 2, pg. 447, Maktabah Ludhanwiyyah;

Kitabul Fatawa, vol. 2, pg. 476, Zam Zam Publishers;

Fatawa Mufti Mahmud, vol 2, pg. 498, Jami'at Publications;

 

[2] Fatawa Mahmudiyyah, vol. 7, pg. 494, Darul Iftaa Jami'ah Faruqiyyah;

Fatawa Darul Uloom Deoband, vol. 4, pg. 322, Darul Isha'at;

 

وَلَا يَزَالُ على حُكْمِ السَّفَرِ حتى يَنْوِيَ الْإِقَامَةَ في بَلْدَةٍ أو قَرْيَةٍ خَمْسَةَ عَشَرَ يَوْمًا أو أَكْثَرَ كَذَا في الْهِدَايَةِ هذا إذَا سَارَ ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ أَمَّا إذَا لم يَسِرْ ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ فَعَزَمَ على الرُّجُوعِ أو نَوَى الْإِقَامَةَ يَصِيرُ مُقِيمًا

(الفتاوي العالمكيرية، ج ١، ص ١٣٩، مكتبة رشيدية)؛

 

(وَلَا يَزَالُ عَلَى حُكْمِ السَّفَرِ حَتَّى يَنْوِيَ الْإِقَامَةَ فِي بَلْدَةٍ أَوْ قَرْيَةٍ خَمْسَةَ عَشَرَ يَوْمًا) وَقَوْلُهُ (أَوْ أَكْثَرَ) زَائِدٌ (وَإِنْ نَوَى أَقَلَّ مِنْ ذَلِكَ قَصَرَ) عِنْدَنَا

(العناية شرح الهداية، ج ١، ص ٤٣٠، دار الكتب العلمية)؛

 

(إقامة نصف شهر) حقيقة أو حكما لما في البزازية وغيرها: لو دخل الحاج الشام وعلم أنه لا يخرج إلا مع القافلة في نصف شوال أتم لأنه كناوي الإقامة (بموضع) واحد (صالح لها) من مصر أو قرية أو صحراء دارنا وهو من أهل الأخبية (فيقصر إن نوى) الإقامة (في أقل منه) أي في نصف شهر (أو) نوى (فيه لكن في غير صالح) أو كنحو جزيرة أو نوى فيه لكن (بموضعين مستقلين كمكة ومنى) فلو دخل الحاج مكة أيام العشر لم تصح نيته لأنه يخرج إلى منى وعرفة فصار كنية الإقامة في غير موضعها وبعد عوده من منى تصح

(رد المحتار علي الدر المختار، ج ٢، ص ١٢٦، ايج ايم سعيد كمبني)؛

 

 

 

[3] (أو لم يكن مستقلا برأيه) كعبد وامرأة (أو دخل بلدة ولم ينوها) أي مدة الإقامة (بل ترقب السفر) غدا أو بعده (ولو بقي) على ذلك (سنين) إلا أن يعلم تأخر القافلة نصف شهر كما مر

(قوله أو لم يكن مستقلا برأيه) عطف على قوله إن نوى أقل منه وصورته نوى التابع الإقامة ولم ينوها المتبوع أو لم يدر فإنه لا يتم. اهـ. ح والمسألة ستأتي مع بيان شروطها والخلاف فيها (قوله أو دخل بلدة) أي لقضاء حاجة أو انتظار رفقة.

(قوله ولم ينوها) وكذا إذا نواها وهو مترقب للسفر كما في البحر لأن حالته تنافي عزيمته.

(رد المحتار علي الدر المختار، ج ٢، ص ١٢٦، ايج ايم سعيد كمبني)؛

 

وَإِنْ نَوَى الْإِقَامَةَ أَقَلَّ من خَمْسَةَ عَشَرَ يَوْمًا قَصَرَ هَكَذَا في الْهِدَايَةِ وَلَوْ بَقِيَ في الْمِصْرِ سِنِينَ على عَزْمِ أَنَّهُ إذَا قَضَى حَاجَتَهُ يَخْرُجُ ولم يَنْوِ الْإِقَامَةَ خَمْسَةَ عَشَرَ يَوْمًا قَصَرَ كَذَا في التَّهْذِيبِ الْحُجَّاجُ إذَا وَصَلَّوْا بَغْدَادَ ولم يَنْوُوا الْإِقَامَةَ وَعَزَمُوا أَنْ لَا يَخْرُجُوا إلَّا مع الْقَافِلَةِ وَيَعْلَمُونَ أَنَّ بين هذا الْوَقْتِ وَبَيْنَ خُرُوجِ الْقَافِلَةِ خَمْسَةَ عَشَرَ يَوْمًا فَصَاعِدًا يُتِمُّونَ أَرْبَعًا

(تبيين الحقائق، ج ١، ص ١٣٩، مكتبة امدادية)

 

[4] (قَوْلُهُ وَأَمَّا اقْتِدَاءُ الْمُسَافِرِ بِالْمُقِيمِ) هَذَا عَكْسُ مَسْأَلَةِ الْمَتْنِ وَقَدْ ذَكَرَهُ فِي الْكَنْزِ وَغَيْرِهِ لَكِنْ اسْتَغْنَى الْمُصَنِّفُ عَنْهُ لِذِكْرِهِ إيَّاهُ فِي بَابِ الْإِمَامَةِ (قَوْلُهُ فَيَصِحُّ فِي الْوَقْتِ وَيُتِمُّ) أَيْ سَوَاءٌ بَقِيَ الْوَقْتُ أَوْ خَرَجَ قَبْلَ إتْمَامِهَا لِتَغَيُّرِ فَرْضِهِ بِالتَّبَعِيَّةِ لِاتِّصَالِ الْمُغَيِّرِ بِالسَّبَبِ وَهُوَ الْوَقْتُ

(رد المحتار ج٢ ص١٣٠ ايج ايم سعيد)

 

وَعَلَى مَنْ خَلْفَهُ مِنْ الْمُسَافِرِينَ إتْمَامُ الصَّلَاةِ أَيْضًا؛ لِأَنَّهُمْ صَارُوا مُقِيمِينَ فِي هَذِهِ الصَّلَاةِ تَبَعًا لِإِمَامِهِمْ

(المبسوط للسرخسي ج٢ ص١٠٣ دار النوادر)

 

(قَوْلُهُ: وَلَوْ اقْتَدَى مُسَافِرٌ بِمُقِيمٍ فِي الْوَقْتِ صَحَّ وَأَتَمَّ) ؛ لِأَنَّهُ يَتَغَيَّرُ فَرْضُهُ إلَى الْأَرْبَعِ لِلتَّبَعِيَّةِ كَمَا تَتَغَيَّرُ نِيَّةُ الْإِقَامَةِ لِاتِّصَالِ الْمُغَيَّرِ بِالسَّبَبِ، وَهُوَ الْوَقْتُ

(البحر الرائق ج٢ ص١٣٤ ايج ايم سعيد)

Question:

When a person is making Tawaaf and is not kissing the Hajer e aswad i.e. when you standing far and can’t touch while making Istilām, is kissing the hands Thābit?


Answer:

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

The act of kissing the Hajar-e-Aswad (Black Stone) is called Istīlam.[1] While kissing the Hajar-e Aswad, ones hands should be on the wall of the Ka’ba in the same position as when one performs a Sajdah (prostration) during a prayer. If it is not possible to kiss the Hajar-e-Aswad, it is permissible to just touch it with a hand and if that is not possible then face towards Hajar e aswad raising the hands while reciting the Kalimah, Takbeer Tahmeed and Durūd, thereafter kiss the hands, as mentioned in Fatawa Qadhi Khan .[2]

 

And Allah Ta’āla Knows Best

Asim Patel

Student Darul Iftaa
Venda, South Africa

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.

www.daruliftaa.net



[1]

الاستلام للحَجَر: تَناوُله باليَدِ وبالقُبْلة ومسْحُه بالكفّ تهذيب اللغة (313/12)

[2]

وإذا دخل المسجد الحرام وشاهد البيت يكبر ويهلل ويحمد الله تعالى ثم يبدأ بالحجر فيستقبله ويكبر رافعاً يديه كما يكبر للصلاة ثم يرسلهما ويستلم الحجر وتفسير ذلك أن يضع كفيه على الحجر ويقبل الحجر إن استطاع من غير أن يؤذي أحدا لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم فعل ذلك والحكمة في تقبيل الحجر ما روى عن على رضي الله تعالى عنه أنه قال لما أخذ الله الميثاق على بني آدم من ذريته كتب بذلك كتاباً فجعله في جوف الحجر فيجيء يوم القيامة ويشهد لمن استلمه وإن لم يستطع استلام الحجر من غير أن يؤذي أحداً لا يستلمه لكن يستقبل الحجر ويشير بكفيه نحو الحجر ويكبر ويهلل ويحمد الله تعالى ويصلي على النبي صلى الله عليه وسلم ثم يقبل كفيه فتاوى قاضيخان (144/1)

 

 (وإن عجز عنهما) أي الاستلام والإمساس (استقبله) مشيرا إليه بباطن كفيه كأنه واضعهما عليه (وكبر وهلل وحمد الله تعالى وصلى على النبي صلى الله عليه وسلم) ثم يقبل كفيه. الدر المختار -ط. الفكر (494/2)

Question:

 

I am in the process of making up my missed Qadha Salah.

 

For the sake of time around my daily responsibility, is it permitted to:

 

1. Omit the Thana before Al Fatiha

 

2. In Ruku, do only once Subhan Rabial Azim

 

3. In Sajdah One Subhan Rabial A'la

 

4. In Zuhr Asr and Eisha - in last 2 rakats recite -Alhamdulilah 3 times

 

5. In Tashahud - Recite At Tahiyat and omit durood shareef and dua

 

**This is because I have quite a few to make up

 

 


 

Answer:

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

On the outset we commend your effort to make up for your missed Salahs. However, it is of utmost importance that we always give our Deen preference over our Dunya (worldly affairs) and never make one’s religious duties secondary to worldly duties.

Salah is the most important obligation in the life of a Muslim. It was the first command in Islam, it was the last will of The Prophet Sallallahu Alahi Wa Sallam, and it is the first act that we will be judged by on the Day of Judgement. Hence, we advise that even though you may have quite a few Salahs to make up, try your very best to give preference to your Deen by finding the time perform your Qadha Salahs completely and fully.

Pertaining to the question asked,

  • the reciting of Thana before Fatiha[1],
  • reading minimum three Tasbeehs in Ruku and Sajdah[2],
  • to read Fatiha in the last two rakaats[3],
  • to recite Durood before making Salaam [4]

These actions are all Sunnah acts of Salah. The hukm (law) for leaving out Sunnah acts in Salah is that one’s Salah will be valid, however to purposefully leave out the Sunnats is reprehensible and a sin[5]. Therefore one should not leave out the Sunnah acts when doing the Qadha Salahs.

When performing Qadha, one should also express regret and remorse and also make Tawbah. Leaving out the Sunnats you refer to outwardly expresses disregard, which is not an adequate compensation for the missed Salahs.

And Allah Ta’āla Knows Best

Arshad Ali

Student Darul Iftaa
Trinidad

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.

http://www.daruliftaa.net/

 



[1] حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح (ص: 259)

و" يسن "الثناء" لما روينا ولقوله صلى الله عليه وسلم: "إذا قمتم إلى الصلاة فارفعوا أيديكم ولا تخالف آذانكم ثم قولوا سبحانك اللهم وبحمدك وتبارك اسمك وتعالى جدك ولا إله غيرك وإن لم تزيدوا على التكبير أجزأكم

 

[2] حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح (ص: 265)

"و" يسن "تكبيرة الركوع" لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يكبر عند كل خفض ورفع سوى الرفع من الركوع فإنه كان يسمع فيه "و" يسن "تسبيحه" أي الركوع "ثلاثا" لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "إذا ركع أحدكم فليقل ثلاث مرات سبحان ربي العظيم وذلك أدناه وإذا سجد فليقل سبحان ربي الأعلى ثلاث مرات وذلك أدناه" أي أدنى كماله المعنوي وهو الجمع المحصل للسنة لا اللغوي والأمر للاستحباب فيكره أن ينقص منها

حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح (ص: 265)

والثلاث أدناها فهي أدنى العدد المسنون فلو أتى بواحدة لا يثاب ثواب السنة وإن كان يحصل له ثواب آخر

 

[3] حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح (ص: 248)

وإنما لم تجب القراءة في الآخريين من الفرض كالنفل لقول علي رضي الله تعالى عنه القراءة في الأوليين قراءة في الأخريين وعن ابن مسعود وعائشة رضي تعالى عنهما التخييرفي الأخريين إن شاء قرأ وإن شاء سبح اه

 

[4] حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح (ص: 271)

"و" تسن "الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في الجلوس الأخير

 

[5]

حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح (ص: 256)

ترك السنة لا يوجب فسادا ولا سهوا بل إساءة لو عامدا غير مستخف وقالوا: الإساءة أدون من الكراهة در أي التحريمية وفي السيد عن النهر عن الكشف الكبير حكم السنة أنه يندب إلى تحصيلها ويلام على تركها مع لحوق إثم يسير

رد المحتار (3/ 471)

( وَسُنَنُهَا ) تَرْكُ السُّنَّةِ لَا يُوجِبُ فَسَادًا وَلَا سَهْوًا بَلْ إسَاءَةً لَوْ عَامِدًا غَيْرَ مُسْتَخِفٍّ

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (1/ 457)

قُولُ: وَقَدْ ذَكَرَ فِي الْإِمْدَادِ بَحْثًا أَنَّ كَوْنَ الْإِعَادَةِ بِتَرْكِ الْوَاجِبِ وَاجِبَةً لَا يَمْنَعُ أَنْ تَكُونَ الْإِعَادَةُ مَنْدُوبَةً بِتَرْكِ سُنَّةٍ اهـ وَنَحْوِهِ فِي الْقُهُسْتَانِيِّ، بَلْ قَالَ فِي فَتْحِ الْقَدِيرِ: وَالْحَقُّ التَّفْصِيلُ بَيْنَ كَوْنِ تِلْكَ الْكَرَاهَةِ كَرَاهَةَ تَحْرِيمٍ فَتَجِبُ الْإِعَادَةُ أَوْ تَنْزِيهٍ فَتُسْتَحَبُّ اهـ.

Fatawa Mahudiyyah vol 5 pg 644 Jamia Faroqiyyah

Ahsanul Fatawa  vol 3 pg 39

KHARWASTAN

Join Our Mailing List (B.E.E.P) - Business Educational Empowerment Programme