Prayer

Timings of the daily Nawafil prayers:

 

Among the daily optional prayers are Salāt al-Tahajjud, Salāt al-Ishrāq, Salāt al-Dhuhā, and Salāt al-Awwābīn. 

The actual time for Tahajjud Salāh is after one wakes up from his/her sleep and the most virtuous time is towards the latter portion of the night. [1] However if one is not able to awaken for the performance of Tahajjud Salāh, then he/she should perform Nafl Salāh before sleeping.

The time for Salāt al-Ishrāq extends from after sunrise (approximately 15 min. after sunrise) and ends before midday when the sun reaches its zenith. However, it is best to perform Salāt al-Ishrāq early when its time sets in.

Similarly, the time for Salāt al-Dhuhā extends from after sunrise (approximately 15 min. after sunrise) and ends before midday when the sun reaches its zenith. [2] However, based on a narration of Rasūlullāh Sallallāhu Alaihi Wa Sallam, the best time to perform Salāt al-Dhuhā is after one-fourth of the day expires.  In other words, the day stretches from sunrise to sunset.  After dividing this period into four parts, the best time for Dhuhā would be after the first part terminates.  The narration is as follows:

صَلَاةُ الْأَوَّابِينَ حِينَ تَرْمَضُ الْفِصَالُ (مسلم،ج 1، ص 515، دار إحياء التراث العربي – بيروت)

The time for Salāt al-Dhuhā is when the young ones of the camels feel the heat of the sun (i.e. when it becomes very hot)” 

(Sahīh Muslim)

 

Rasūlullāh Sallallāhu Alaihi Wa Sallam used to perform Salāt al-Ishrāq first, then would perform Salāt al-Dhuhā.  This is substantiated by a Hadīth narrated by Imām Tirmidhī Rahimahullāh.  The narration is as follows:

 

كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ [ص:494] إِذَا كَانَتِ الشَّمْسُ مِنْ هَاهُنَا كَهَيْئَتِهَا مِنْ هَاهُنَا عِنْدَ العَصْرِ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ، وَإِذَا كَانَتِ الشَّمْسُ مِنْ هَاهُنَا كَهَيْئَتِهَا مِنْ هَاهُنَا عِنْدَ الظُّهْرِ صَلَّى أَرْبَعًا (سنن الترمذي،  ج 2، ص 137، الرسالة العالمية)

 

Alī Radhiyallāhu Anhu says (regarding the daytime prayers of Nabī Sallallāhu Alaihi Wa Sallam): Rasūlullāh Sallallāhu Alaihi Wa Sallam used to perform two Raka’āt when the sun was at a distance from the Zenith (in the other direction) similar to its distance at Asr time (Salāt al-Ishrāq).  And Nabī Sallallāhu Alaihi Wa Sallam performed four Raka’āt when the sun was at a distance from the zenith similar to its distance at Dhuhr time (Salāt al-Dhuhā).

(Sunan al-Tirmidhī)

 

The time for Salāt al-Awwābīn is after the performance of Maghrib Salāh.

 

There is no specified portion of the Qurān that must be recited in these prayers.  Any portion of the Qurān will suffice.



[1]  قلت: قد صرح بذلك في الحلية، ثم قال فيها بعد كلام: ثم غير خاف أن صلاة الليل المحثوث عليها هي التهجد. وقد ذكر القاضي حسين من الشافعية أنه في الاصطلاح التطوع بعد النوم، وأيد بما في معجم الطبراني من حديث الحجاج بن عمرو - رضي الله عنه - قال «يحسب أحدكم إذا قام من الليل يصلي حتى يصبح أنه قد تهجد، إنما التهجد المرء يصلي الصلاة بعد رقدة» غير أن في سنده ابن لهيعة وفيه مقال، لكن الظاهر رجحان حديث الطبراني الأول لأنه تشريع قولي من الشارع - صلى الله عليه وسلم - بخلاف هذا، وبه ينتفي ما عن أحمد من قوله قيام الليل من المغرب إلى طلوع الفجر اهـ ملخصا.

أقول: الظاهر أن حديث الطبراني الأول بيان لكون وقته بعد صلاة العشاء، حتى لو نام ثم تطوع قبلها لا يحصل السنة، فيكون حديث الطبراني الثاني مفسرا للأول، وهو أولى من إثبات التعارض والترجيح لأن فيه ترك العمل بأحدهما ولأنه يكون جاريا على الاصطلاح ولأنه المفهوم من إطلاق الآيات والأحاديث ولأن التهجد إزالة النوم بتكلف مثل: تأثم أي تحفظ عن الإثم؛ نعم صلاة الليل وقيام الليل أعم من التهجد، وبه يجاب عما أورد على قول الإمام أحمد هذا ما ظهر لي، والله أعلم ......... (قوله ولو جعله أثلاثا إلخ) أي لو أراد أن يقوم ثلثه وينام ثلثيه فالثلث الأوسط أفضل من طرفيه لأن الغفلة فيه أتم والعبادة فيه أثقل ولو أراد أن يقوم نصفه وينام نصفه فقيام نصفه الأخير أفضل لقلة المعاصي فيه غالبا وللحديث الصحيح «ينزل ربنا إلى سماء الدنيا في كل ليلة حين يبقى ثلث الليل الأخير، فيقول: من يدعوني فأستجيب له؟ من يسألني فأعطيه من يستغفرني فأغفر له» ومعنى ينزل ربنا ينزل أمره كما أوله به الخلف وبعض أكابر السلف، وتمامه في تحفة ابن حجر، وذكر أن الأفضل من الثلث الأوسط السدس الرابع والخامس للخبر المتفق عليه «أحب الصلاة إلى الله تعالى صلاة داود، كان ينام نصف الليل ويقوم ثلثه وينام سدسه» . اهـ. وبه جزم في الحلية. (رد المحتار، ج 2، ص 24-25، سعيد)

فتاوي محمودية، ج 11، ص 309-310، مكتبه محموديه

 

 

[2]   (و) ندب (أربع فصاعدا في الضحى) على الصحيح من بعد الطلوع إلى الزوال ووقتها المختار بعد ربع النهار. (الدر المختار مع رد المحتار, ج 2, ص 22, سعيد)

 

Question:

 

1. My question is about the speed of the recitation of the qur'an during tarawih.

The accent is put on reciting the required amount of verses per night, but it seems nobody cares about tajweed. In fact for some Asian people, the quickest you recite, the greater you are. That makes asians qurra' and 'ulama look terrible in front of arab scholars and laymen alike.

With Ramadhan in summer season and with short nights, these recitations will become the norm.

2. And finally there exists this trend of reciting the qur'an in one night, where tajwid rules are literally butchered, some 'ulama say it is haram to do so, what do you say on this?

 

Answer:

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

1. The qurra have determined three modes of recitation: tarteel, tadweer and hadr. To recite the Quran quickly while following the rules of tajwid is known as hadr. From this we understand that it is not blameworthy to recite the Quran quickly as long as one's recitation can clearly be understood and he follows the rules of tajwid. However, if the recitation is not clear or the rules of tajwid are not followed then such a recitation is not permissible. [i]

 

2. To recite the Quran in tarawih one night would in principle be permissible if the recitation is clear and the hafidh abides by the rules of tajwid. However, such huffadh are rare these days, therefore it would be makruh for such huffadh to recite it in less than three nights. [ii]

 

And Allah Ta’āla Knows Best

Sohail ibn Arif,
Student Darul Iftaa
Chicago, USA

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.

Question:

Can a Hanafī perform Witr Salāh behind the Imām in the Haramain?

 

Answer:

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

If the Imām performs three Raka’āt Witr with Salām only after three Raka’āt, then the Witr of the Hanafī follower is valid.  However, if the Imām makes Salām after two Raka’āt, then the Witr of the Hanafī follower will stand invalid. [1]

 

And Allah Ta’āla Knows Best

Mufti Ebrahim Desai.

 

 



 [1]  (وصح الاقتداء فيه) ففي غيره أولى إن لم يتحقق منه ما يفسدها في الأصح كما بسطه في البحر (بشافعي) مثلا (لم يفصله بسلام) لا إن فصله (على الأصح) فيهما للاتحاد وإن اختلف الاعتقاد (الدر المختار مع رد المحتار، ج 2، ص 7-8، سعيد)

 

قوله ( على الأصح فيهما ) أي في جواز أصل الاقتداء فيه بشافعي وفي اشتراط عدم فصله خلافا لما في الإرشاد من أنه لا يجوز أصلا بإجماع أصحابنا لأنه اقتداء المفترض بالمتنفل وخلافا لما قاله الرازي من أنه يصح وإن فصله ويصلي معه بقية الوتر لأن إمامه يخرج بسلامه عنده وهو مجتهد فيه كما لو اقتدى بإمام قد رعف

 قلت ومعنى كونه لم يخرج بسلامه أن سلامه لم يفسد وتره لأن ما بعده يحسب من الوتر فكأنه لم يخرج منه وهذا بناء على قول الهندواني بقرينة قوله كما لو اقتدى الخ ومقتضاه أن المعتبر رأي الإمام فقط وهذا يخالف ما قدمناه آنفا عن نوح أفندي

 قوله ( للاتحاد الخ ) علة الصحة الاقتداء

 ورد على ما مر عن الإرشاد بما نقله أصحاب الفتاوى عن ابن الفضل أنه يصح الاقتداء لأن كلا يحتاج إلى نية الوتر فأهدر اختلاف الاعتقاد في صفة الصلاة واعتبر مجرد اتحاد النية ا هـ (رد المحتار، ج 2، ص 8، سعيد)

 

فَظَهَرَ بِهَذَا أَنَّ الْمَذْهَبَ الصَّحِيحَ صِحَّةُ الِاقْتِدَاءِ بِالشَّافِعِيِّ فِي الْوِتْرِ إنْ لَمْ يُسَلِّمْ عَلَى رَأْسِ الرَّكْعَتَيْنِ وَعَدَمُهَا إنْ سَلَّمَ وَاَللَّهُ الْمُوَفِّقُ لِلصَّوَابِ (البحر الرائق، ج 2، ص 39-40، سعيد)

 

فتاوى عثمانى، ج 1، ص 473، مكتبه معارف القران كراتشى

KHARWASTAN

Join Our Mailing List (B.E.E.P) - Business Educational Empowerment Programme