Prayer

Question

Some of the Arab countries are producing a prayer mat made of memory foam, called "sajjada dhakiyya." Would sujud on such a prayer mat be valid, as it feels similar to a cushion or mattress?


Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

 

If the prayer mat is such that a person feels the hardness of the ground in such a way that his head is firmly placed on it and it is such that if he has to press his forehead, it would not depress any further, then it would be permissible to read Salah on it. If it does not have these qualities, then it would not be permissible to pray Salah on it. [1]

 

And Allah Ta’āla Knows Best

 

Safwaan Ibn Ml Ahmed Ibn Ibrahim

Student Darul Iftaa
Limbe, Malawi 

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai with the following comments:

“I have examined the memory foam musalla. When placing the forehead down, the hardness of the ground is not felt. In my opinion, Salah should not be performed on such a musalla”. 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نجم الفتاوی (2/269-270) – پرنٹ مارک[1] 

چارپائی اورگدے پرنمازپڑھنے کاحکم

سوال… کیافرماتے ہیں علماء کرام ومفتیانِ عظام اس مسئلہ کے بارے میں کہ چارپائی پربلاعذرنمازپڑھناکیساہے،نیزجوچیزاپنی جگہ پرنہ ٹہرتی ہومثلافوم کا گدا وغیرہ اس پرنمازپڑھنے کاکیاحکم ہے؟

الجواب  بعون الملک الوھاب… چارپائی پرنمازپڑھنا بلاکراہت  جائز ہے بشرطیکہ و ہ  ٹھوس  ہو،نیز ادائیگی سجدہ کے لئے ضروری ہے کہ جس چیزپرسجدہ کیاجارہاہے وہ کم ازکم ایسی ہوکہ جس میں کچھ نہ کچھ سختی اورحجم ہو،اس طورپرکہ نمازی اگرسجدہ کرنے میں مبالغہ کرے تووہ چیزاس گہرائی اوراترائی سے مزیدآگے نہ بڑھے اورنہ دبے،لہٰذاصورت مسئولہ میں اس موٹے فوم میں اگریہ مذکورہ بالاصفات پائی جاتی ہوں تواسپرنمازپڑھنادرست ہے ورنہ نہیں۔

لما فی الشامية (۵۰۰/۱): (قوله وان یجد حجم الارض) تفسيره ان الساجد لو بالغ لایتسفل رأسه ابلغ من ذالک فصح علی طنسفة وحصير وحنطة وشعير وسرير وعجلة ان کانت علی الارض لا علی ظهر حیوان کبساط مشدود بین الأشجار ولا علی ارز او ذرة … او حشیش الا ان وجد حجمه ومن هنا یعلم الجواز علی الطراحة القطن فان وجد الحجم جاز والا فلا۔

سر کے بال بوقت سجدہ پیشانی کے نیچے آجائیں تو نماز کا حکم

سوال… کیا فرماتے ہیں علماء کرام و مفتیانِ عظام اس مسئلہ کے بارے میں کہ  اگر انسان کے بال لمبے ہوں اور سجدے کے وقت وہ پیشانی کے نیچے آجائیں تو کیا اس شخص کی نماز ہوجاتی ہے؟ جبکہ ہمارے ہاں ایک مولوی صاحب فرماتے ہیں کہ اس صورت میں نماز نہیں ہوتی۔

الجواب بعون الملک الوھاب… سجدہ کی ادائیگی کی صحت میں أصل بات یہ ہے کہ پیشانی اور ناک سجدہ کرنے کی حالت میں زمین پر یا جو چیز زمین پر ہے اچھی طرح قرار پالیں، ایسا نہ ہو کہ اگر نمازی اپنے سر کو زور دے، تو سر مزید نیچے جاسکے۔ جو بال سجدے کی حالت میں پیشانی پر آجاتے ہیں تو ان بالوں کے ہوتے ہوئے پیشانی اور ناک  ظاہر ہے کہ اچھی طرح قرار پالیتے  ہیں لہٰذا اس شخص کی نماز درست ہے۔

لما فی الدر المختار (۵۰۰/۱): (کما یکره تنزیها بکور عمامته) الا بعذر (وان صح عندنا (بشرط کونه علی جبهته) کلها او بعضها کما مر۔ (واما اذا کان) الکور (علی رأسه فقط وسجد علیه مقتصراً) ای ولم تصب الارض جبهته ولا انفه علی القول به (لا) یصح لعدم السجود علی محله، وبشرط طهارة المکان وان یجد حجم الارض، والناس عنه غافلون ۔وفی الشامیة تحته: (قوله وأن یجد حجم الارض) تفسیره ان الساجد لو بالغ لا یتسفل راسه ابلغ من ذالک، فصح علی طنفسة و حصیر وحنطة وشعیر وسریر… ولا علی أرز او ذرة الا فی جوالق او ثلج ان لم یلبده وکان یغیب فیه وجهه ولا یجد حجمه، او حشیش الا ان وجد حجمه، ومن هنا یعلم الجواز علی الطراحة القطن، فإن وجد الحجم جاز والا فلا، بحر (قوله والناس عنه غافلون) ای عن اشتراط وجود الحجم فی السجود علی نحو الکور والطراحة کما یغفلون عن اشتراط السجود علی الجبهة فی کور العمامة۔

کتاب الفتاوی (1/185) - زمزم

قالین پر سجدہ  

سوال:- {436} مساجد میں نرم قالینیں بچھی ہوئی ہیں،  حالانکہ حکم یہ  ہے کہ سجدہ سخت جگہ پر کیا جائے، گھروں میں بھی خواتین نرم مصلی استعمال کرتی ہیں ،ایسی نرم چیزوں پر سجدہ کرنے کا کیا حکم ہے ؟   ( محمد جہانگیر الدین ، باغ امجد الدولہ )

جواب:-  سخت جگہ کا یہ مطلب نہیں ہے کہ لوہے یا پتھر پر سجدہ کیا جائے، سخت جگہ کا مطلب یہ ہے کہ پیشانی ٹک جائے، چنانچہ فقہاء نے لکھا ہے کہ گھاس ، بھوسہ ، اسپنچ ، یا برف پر سجدہ کیا جائے، اور پیشانی اور ناک ٹک جائے، اور کسی سخت جگہ جاکر رک جائے، تو یہ بھی کافی ہے: ’’ولو سجد علی الحشیش أو علی التبن أو علی القطن أو الطنفسة  أو الثلج إن استقرت جبهته وأنفه ویجد حجمه یجوز‘‘(۳)  اس لئے مروجہ قالین اور مصلی پر نماز درست ہے، اس میں کوئی حرج نہیں ۔

__________________

(۱) صحیح البخاري ، حدیث نمبر : ۳۹۰۔ محشی ۔

(۲) سنن بیھقی : ۲۲/۲۲۳ - ۲۲۲ ۔

(۳)  الفتاوی الھندیۃ : ۱/۷۰ ، ط : مکمہ مکرمۃ ۔ محشی ۔

 

 

البحر الرائق شرح كنز الدقائق ومنحة الخالق وتكملة الطوري -  دار الكتاب الإسلامي 

 (1/ 337)

والأصل كما أنه يجوز السجود على الأرض يجوز على ما هو بمعنى الأرض مما تجد جبهته حجمه وتستقر عليه وتفسير وجدان الحجم أن الساجد لو بالغ لا يتسفل رأسه أبلغ من ذلك فيصح السجود على الطنفسة والحصيرة والحنطة والشعير والسرير والعجلة إن كانت على الأرض؛ لأنه يجد حجم الأرض، بخلاف ما إذا كانت على ظهر الحيوان؛ لأن قرارها حينئذ على الحيوان كالبساط المشدود بين الأشجار ......... وإن سجد على الثلج إن لم يلبده وكان يغيب وجهه ولا يجد حجمه لم يجز، وإن لبد جاز، وكذا إذا ألقى الحشيش فسجد عليه إن وجد عليه حجمه جاز وإلا فلا، وكذا في التبن والقطن ومن هنا يعلم جواز أداء الصلاة على الطراحة القطن، فإن وجد الحجم جاز وإلا فلا وهذا القيد لا بد منه في السجود على كور العمامة وطرف القلنسوة كما صرح به في المجتبى،

حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح (ص: 231) -  دار الكتب العلمية بيروت - لبنان 

ومن شروط صحة السجود "كونه على ما" أي شيء "يجد" الساجد "حجمه" بحيث لو بالغ لا تتسفل رأسه أبلغ مما كان حال الوضع فلا يصح السجود على القطن والثلج والتبن والأرز والذرة وبزر الكتان "و" الحنطة والشعير "تستقر عليه جبهته" فيصح السجود لأن حباتها يستقر بعضها على بعض لخشونة ورخاوة

•---------------------------------•. 

قوله: "على ما يجد حجمه" أي بينه كما في الفتح ولو كان بمعنى الأرض كسرير وعجلة على الأرض قوله: "فلا يصح السجود على القطن الخ" أي إلا إذا وجد اليبس وكذا كل محشو كفرش ووسادة قوله: "والأرز والذرة" لأن هذه الأشياء لملامة ظاهرها وصلابة أجسامها لا يستقر بعضها على بعض فلا يمكن إنتهاء التسفل فيها واستقرار الجبهة عليها إلا إذا كانت في وعاء قوله: "لخشونة" أي في حياتها ورخاوة أي في أجسامها

تبيين الحقائق شرح كنز الدقائق وحاشية الشلبي (1/ 117)-

قَالَ - رَحِمَهُ اللَّهُ - (أَوْ بِكَوْرِ عِمَامَتِهِ) أَيْ كُرِهَ السُّجُودُ عَلَى كَوْرِ عِمَامَتِهِ وَيَجُوزُ عِنْدَنَا.

وَقَالَ الشَّافِعِيُّ - رَحِمَهُ اللَّهُ -: لَا يَجُوزُ لِقَوْلِهِ - عَلَيْهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ - «وَمَكِّنْ جَبْهَتَك وَأَنْفَك مِنْ الْأَرْضِ» وَلِحَدِيثِ خَبَّابُ بْنِ الْأَرَتِّ أَنَّهُ قَالَ «شَكَوْنَا إلَى رَسُولِ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - حَرَّ الرَّمْضَاءِ فِي جِبَاهِنَا وَأَكُفِّنَا فَلَمْ يُشْكِنَا» أَيْ لَمْ يُزِلْ شَكْوَانَا وَلَنَا حَدِيثُ أَنَسٍ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ - قَالَ «كُنَّا نُصَلِّي مَعَ النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - فِي شِدَّةِ الْحَرِّ فَإِذَا لَمْ يَسْتَطِعْ أَحَدُنَا أَنْ يُمَكِّنَ جَبْهَتَهُ مِنْ الْأَرْضِ بَسَطَ ثَوْبَهُ فَسَجَدَ عَلَيْهِ» رَوَاهُ مُسْلِمٌ وَالْبُخَارِيُّ؛ وَعَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ أَنَّهُ قَالَ إنَّ النَّبِيَّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - «صَلَّى فِي ثَوْبٍ وَاحِدٍ مُتَوَشِّحًا بِهِ يَتَّقِي بِفُضُولِهِ حَرَّ الْأَرْضِ وَبَرْدِهَا» رَوَاهُ أَحْمَدُ وَقَالَ الْبُخَارِيُّ فِي صَحِيحِهِ قَالَ الْحَسَنُ كَانَ الْقَوْمُ يَسْجُدُونَ عَلَى الْعِمَامَةِ وَالْقَلَنْسُوَةِ؛ وَلِأَنَّهُ حَائِلٌ لَا يَمْنَعُ مِنْ السُّجُودِ فَيَجُوزُ كَالْخُفِّ وَالنَّعْلِ وَمَا رَوَاهُ لَا يُنَافِي مَا قُلْنَا؛ لِأَنَّ التَّمْكِينَ يُوجَدُ مَعَهُ إذْ لَا يُشْتَرَطُ مُمَاسَّةُ الْأَرْضِ بِهَا إجْمَاعًا وَالْجَوَابُ عَنْ الْحَدِيثِ قَدْ بَيَّنَّاهُ فِي أَوْقَاتِ الصَّلَاةِ.

وَمِنْ فُرُوعِهِ لَوْ سَجَدَ عَلَى كَفِّهِ وَهِيَ عَلَى الْأَرْضِ جَازَ عَلَى الْأَصَحِّ ......وَإِنْ سَجَدَ عَلَى شَيْءٍ لَا يُلْقِي حَجْمَهُ لَا يَجُوزُ كَالْقُطْنِ الْمَحْلُوجِ وَالثَّلْجِ وَالتِّبْنِ وَالدُّخْنِ وَنَحْوِ ذَلِكَ

•---------------------------------•

[حاشية الشِّلْبِيِّ]

(قَوْلُهُ فِي الْمَتْنِ: أَوْ بِكَوْرِ عِمَامَتِهِ) أَيْ عَلَى كَوْرِ الْعِمَامَةِ. اهـ.

وَمَا ذُكِرَ فِي التَّجْنِيسِ فِي عَلَامَةِ الْمِيمِ أَنَّهُ يُكْرَهُ السُّجُودُ عَلَى كَوْرِ الْعِمَامَةِ لِمَا فِيهِ مِنْ تَرْكِ التَّعْظِيمِ لَا يُرَادُ بِهِ أَصْلُ التَّعْظِيمِ، وَإِلَّا لَمْ يَصِحَّ بَلْ نِهَايَتُهُ وَهَذَا؛ لِأَنَّ الرُّكْنَ فِعْلٌ وُضِعَ لِلتَّعْظِيمِ؛ وَلِأَنَّ الْمُشَاهَدَ مِنْ وَضْعِ الرَّجُلِ الْجَبْهَةَ فِي الْعِمَامَةِ عَلَى الْأَرْضِ نَاكِسًا لِغَيْرِهِ عَدَّهُ تَعْظِيمًا أَيْ تَعْظِيمٌ. اهـ. فَتْحٌ وَفِي الذَّخِيرَةِ وَيُكْرَهُ أَنْ يَسْجُدَ عَلَى كَوْرِ عِمَامَتِهِ. اهـ. (قَوْلُهُ: وَقَالَ الشَّافِعِيُّ إلَى آخِرِهِ) وَالْخِلَافُ فِيمَا إذَا وُجِدَ حَجْمُ الْأَرْضِ أَمَّا بِدُونِهِ فَلَا يَجُوزُ إجْمَاعًا وَتَفْسِيرُ وُجِدَ أَنَّ الْحَجْمَ مَا قَالُوا أَنَّهُ لَوْ بَالَغَ لَا يَتَسَفَّلُ رَأْسَهُ أَبْلَغُ مِنْ ذَلِكَ. اهـ........ (قَوْلُهُ: وَإِنْ سَجَدَ عَلَى شَيْءٍ لَا يُلْقِي حَجْمَهُ إلَى آخِرِهِ) قَالَ فِي الْفَتْحِ يَجُوزُ السُّجُودُ عَلَى الْحَشِيشِ وَالتِّبْنِ وَالْقُطْنِ وَالطَّنْفَسَةِ إنْ وُجِدَ حَجْمُ الْأَرْضِ، وَكَذَا الثَّلْجُ الْمُلَبَّدُ فَإِنْ كَانَ بِحَالٍ يَغِيبُ فِيهِ وَجْهُهُ وَلَا يَجِدُ الْحَجْمَ لا أَوْ عَلَى الْعَجَلَةِ عَلَى الْأَرْضِ يَجُوزُ كَالسَّرِيرِ لَا إنْ كَانَتْ عَلَى الْبَقَرِ كَالْبِسَاطِ الْمَشْدُودِ بَيْنَ الْأَشْجَارِ وَعَلَى الْعِرْزَالِ وَالْحِنْطَةِ وَالشَّعِيرِ يَجُوزُ لَا عَلَى الدَّخَنِ وَالْأُرْزِ لِعَدَمِ الِاسْتِقْرَارِ وَلَوْ ارْتَفَعَ مَوْضِعُ السُّجُودِ عَنْ مَوْضِعِ الْقَدَمَيْنِ قَدْرَ لَبِنَةٍ أَوْ لَبِنْتَيْنِ مَنْصُوبَتَيْنِ جَازَ لَا إنْ زَادَ. اهـ. 

فتح القدير للكمال ابن الهمام (1/ 304) - دار الفكر  

[فتح القدير] 

[فُرُوعٌ]

يَجُوزُ السُّجُودُ عَلَى الْحَشِيشِ وَالتِّبْنِ وَالْقُطْنِ وَالطُّنْفُسَةِ إنْ وَجَدَ حَجْمَ الْأَرْضِ وَكَذَا الثَّلْجُ الْمُلَبَّدُ، فَإِنْ كَانَ بِحَالٍ يَغِيبُ فِيهِ وَجْهُهُ وَلَا يَجِدُ الْحَجْمَ لَا، وَعَلَى الْعَجَلَةِ عَلَى الْأَرْضِ تَجُوزُ كَالسَّرِيرِ لَا إنْ كَانَتْ عَلَى الْبَقَرِ كَالْبِسَاطِ الْمَشْدُودِ بَيْنَ الْأَشْجَارِ، وَعَلَى الْعِرْزَالِ وَالْحِنْطَةِ وَالشَّعِيرِ يَجُوزُ لَا عَلَى الدُّخْنِ وَالْأَرُزِّ لِعَدَمِ الِاسْتِقْرَارِ

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (1/ 500) - دار الفكر-بيروت 

(أما إذا كان) الكور (على رأسه فقط وسجد عليه مقتصرا) أي ولم تصب الأرض جبهته ولا أنفه على القول به (لا) يصح لعدم السجود على محله وبشرط طهارة المكان وأن يجد حجم الأرض والناس عنه غافلون:

•---------------------------------•

[رد المحتار]

.... (قوله على محله) أي محل السجود الذي هو الجبهة والأنف (قوله وبشرط) معطوف على قول المصنف بشرط (قوله وأن يجد حجم الأرض) تفسيره أن الساجد لو بالغ لا يتسفل رأسه أبلغ من ذلك، فصح على طنفسة وحصير وحنطة وشعير وسرير وعجلة وإن كانت على الأرض لا على ظهر حيوان كبساط مشدود بين أشجار، ولا على أرز أو ذرة إلا في جوالق أو ثلج إن لم يلبده وكان يغيب فيه وجهه ولا يجد حجمه، أو حشيش إلا إن وجد حجمه، ومن هنا يعلم الجواز على الطراحة القطن، فإن وجد الحجم جاز وإلا فلا بحر (قوله والناس عنه غافلون) أي عن اشتراط وجود الحجم في السجود على نحو الكور والطراحة، كما يغفلون عن اشتراط السجود على الجبهة في كور العمامة.

The Fast of the Day of Aashura (10th of Muharram)

The 10th of Muharram is a significant day in Islamic History. Rasulullah ﷺ used to fast on this day and commanded the Sahabah (Radhiyallahu Anhum) also to fast. The fast of this day was initially Waajib(compulsory), but the compulsion was waived when the fasts of Ramadhaan were made Fardh. The Muslims then had a choice to either fast on this day or not to fast. However, the virtues of this fast have been expounded in the Ahadith. Among these is the virtue that the previous year's sins are forgiven.

 

VIRTUE OF THE FAST

Hadhrat Abu Qataadah (Radhiyallahu Anhu) narrated that Rasulullah  said, "I have strong hope that Allah Ta’āla will forgive the previous year's sins for fasting on the day of Aashura. 

The sins referred to here are minor sins. Taubah is required to secure forgiveness for major sins.

The history of this fast stems from the time of Hadhrat Moosa (Alayhis Salaam). Because it was on the day of Aashura that Hadhrat Moosa (Alayhis Salaam) and the Bani Isra'eel were saved from Fir'oun, Hadhrat Moosa (Alayhis Salaam) fasted on this day to express his gratitude to Allah. The Bani Isra'eel also did the same and this day was always regarded as a day of fasting among the Bani Isra'eel. Emulating this practice of the Jews, the Quraysh also fasted on this day. Rasulullah ﷺ also kept this fast (in Makkah). When Rasulullah ﷺ arrived in Madinah, he asked the Jews why they observed this fast. They informed him that they fasted because it was on this day that Allah delivered them from the tyranny of Fir'oun. Rasulullah ﷺ said to them that the Muslims are closer to Hadhrat Moosa (Alayhis Salaam) than they are. Therefore, Rasulullah ﷺ fasted on this day and instructed the Muslims to do so as well.

Although Rasulullah ﷺ initially preferred to do things according to the ways of the Ahlul Kitaab (Jews and Christians) to win them over to Islam, Allah later commanded him to oppose their ways. It was then that Rasulullah ﷺ announced that he would fast on the 9th as well if he lived until the next Muharram. It is because the Jews fast only on the 10th that the Shari'ah regards fasting on the 10th only as a Makruh Tanzihi (disliked) act. Muslims ought to oppose their ways and fast on the 9th as well. 

 

SPENDING FREELY ON ONE’S FAMILY

Hadhrat Abdullah bin Mas'ood (Radhiyallahu Anhu) who mentions that Rasulullah ﷺ said:

 

من وسع على عياله  فى يوم عاشوراء وسع الله عليه السنة كلها

TRANSLATION:

"Allah Ta’āla will grant prosperity throughout the year to the person who spends freely on his family on the day of Aashura."

 

Apart from the virtue of fasting on the Day of Aashura, Nabi ﷺ has also encouraged that one should be generous upon one’s family on this auspicious day. It should be additional and special than other days.

 

“Spending” in its literal sense is general and therefore this could be in cash or kind, foods, drink, or gifts. 

 

For a detailed discussion on Muharram and Aashura – Virtues and Laws – you may refer to the following link By Sheikhul Hadith Hadhrat Moulana Fazlur-Rahman Azmi (Daamat Barakaatuhum)

http://rahmaniyyah.co.za/wp/wp-content/uploads/2013/02/Muharram-And-Ashura-English.pdf 

 

And Allah Ta’āla Knows Best

Safwaan Ibn Ml Ahmed Ibn Ibrahim 

Student Darul Iftaa
Limbe, Malawi

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.
 

_____________________________________________________________________

سنن الترمذي ت شاكر (3/ 117) - شركة مكتبة ومطبعة مصطفى البابي الحلبي - مصر)

حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ، وَأَحْمَدُ بْنُ عَبْدَةَ الضَّبِّيُّ، قَالَا: حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ، عَنْ غَيْلَانَ بْنِ جَرِيرٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَعْبَدٍ، عَنْ أَبِي قَتَادَةَ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «صِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ، إِنِّي أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ» وَفِي البَابِ عَنْ عَلِيٍّ، وَمُحَمَّدِ بْنِ صَيْفِيٍّ، وَسَلَمَةَ بْنِ الأَكْوَعِ، وَهِنْدِ بْنِ أَسْمَاءَ، وَابْنِ عَبَّاسٍ، وَالرُّبَيِّعِ بِنْتِ مُعَوِّذِ ابْنِ عَفْرَاءَ، وَعَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ سَلَمَةَ الخُزَاعِيِّ، عَنْ عَمِّهِ، وَعَبْدِ اللَّهِ بْنِ الزُّبَيْرِ. ذَكَرُوا عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ حَثَّ عَلَى صِيَامِ يَوْمِ عَاشُورَاءَ: " لَا نَعْلَمُ فِي شَيْءٍ مِنَ الرِّوَايَاتِ أَنَّهُ قَالَ: «صِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ كَفَّارَةُ سَنَةٍ»، إِلَّا فِي حَدِيثِ أَبِي قَتَادَةَ، «وَبِحَدِيثِ أَبِي قَتَادَةَ، يَقُولُ أَحْمَدُ، وَإِسْحَاقُ

سنن ابن ماجه ت الأرنؤوط (2/ 627) - دار الرسالة العالمية

حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ عَبْدَةَ، أَخبَرنَا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ، حَدّثَنَا غَيْلَانُ بْنُ جَرِيرٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَعْبَدٍ الزِّمَّانِي عَنْ أَبِي قَتَادَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: "صِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ، إِنِّي أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ" (1)

__________

 (1) إسناده صحيح. وأخرجه مسلم (1162)، وأبو داود (2425)، والترمذي (762) من طريق غيلان بن جرير، به. ولفظ مسلم وأبي داود ضمن حديث طويل. وأخرجه النسائي في "الكبرى" (2809 - 2811) و (2813) (2816 - 2820) من طريق حرملة بن إياس- أو إياس بن حرملة، وقيل: أبو حرملة-، و (2815) من طريق عبد الله بن أبي قتادة، و (2812) من طريق مولى لأبي قتادة، و (2814) و (2821) و (2822) من طريق أبي الخليل، كلهم عن أبي قتادة. قلنا: وحرملة بن إياس أخذ الحديث عن مولى لأبي قتادة كما في (2812) فتكون روايته مرسلة كما قال الحافظ العلائي في "جامع التحصيل". وكذلك رواية أبي الخليل مرسلة لأنه روى الحديث عن أبي حرملة، ولهذا قال الترمذي فيما نقله العلائي في "جامع التحصيل": لم يسمع من أبي قتادة شيئًا.

Muharram and Aashura – Virtues and Laws – By Sheikhul Hadith Hadhrat Moulana Fazlur-Rahman Azmi (Daamat Barakaatuhum)

المقاصد الحسنة (ص: 674) - دار الكتاب العربي - بيروت 

حَدِيث: مَنْ وَسَّعَ عَلَى عِيَالِهِ فِي يَوْمِ عَاشُورَاءَ وَسَّعَ اللَّه عَلَيْهِ السَّنَةَ كُلَّهَا، الطبراني في الشعب وفضائل الأوقات، وأبو الشيخ عن ابن مسعود، والأولان فقط عن أبي سعيد، والثاني فقط في الشعب عن جابر وأبي هريرة، وقال: إن أسانيده كلها ضعيفة، ولكن إذا ضم بعضها إلى بعض أفاد قوة، بل قال العراقي في أماليه: لحديث أبي هريرة طرق، صحح بعضها ابن ناصر الحافظ، وأورده ابن الجوزي في الموضوعات من طريق سليمان ابن أبي عبد اللَّه عنه، وقال: سليمان مجهول، وسليمان ذكره ابن حبان في الثقات، فالحديث حسن على رأيه، قال: وله طريق عن جابر على شرط مسلم، أخرجها ابن عبد البر في الاستذكار من رواية أبي الزبير عنه، وهي أصح طرقه، ورواه هو والدارقطني في الأفراد بسند جيد، عن عمر موقوفا عليه، والبيهقي في الشعب من جهة محمد بن المنتشر، قال: كان يقال، فذكره، قال: وقد جمعت طرقه في جزء، قلت: واستدرك عليه شيخنا رحمه اللَّه كثيرا لم يذكره، وتعقب اعتماد ابن الجوزي في الموضوعات، قول العقيلي في هيصم بن شداخ راوي حديث ابن مسعود: إنه مجهول بقوله بل ذكره ابن حبان في الثقات والضعفاء.

اليواقيت الغاليہ (2/5-81) – مجلس دعوۃ الحق

Question:

I have a problem of over eating, oversleeping even during salah, and not feeling the sweetness of eeman no mater d act of ibadah!

 


Answer:

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

 

Your concern of not feeling the sweetness of iman is in fact a sign of your iman. Over eating and sleeping is an illnesses. The prophet (sallallahu alayhi wa sallam) said: 

 

«إِوَجَعَلَ لِكُلِّ دَاءٍ دَوَاءً فَتَدَاوَوْا »

سنن أبي داود (4/ 7)

 

Allah has appointed a cure for every disease, so treat yourselves medically (Sunan Abu Dawood, v4, pg7).

You should consult an appropriate medical expert to regulate your eating and sleeping habits. You may also set yourself a time table where you allocate your sleeping hours and eating times/portions. This may help to regulate your problem. 

 

 

And Allah Ta’āla Knows Best

 

Hafizurrahman Fatehmahomed

Student Darul Iftaa
Netherlands

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai

 

 

 

 

 

 

 

KHARWASTAN

Join Our Mailing List (B.E.E.P) - Business Educational Empowerment Programme