Question:

I received a job offer in a corporate office / accounting department for a large beer distributors located in Florida. This position will only process and pay invoices, reconcile vendor accounts and payments. Please advise if this Haram.

 

Answer:

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

 

In response to your query to accept a job offer as an accountant in a beer firm, this could be addressed from two angles:

 

Permissibility

Suitability

 

As Muslims, we live by certain core values and do not compromise in that. All forms of intoxicants are prohibited[1] and we have a strong aversion to it. The Shariah clearly stipulates the evil of alcohol and intoxicant beverages and consequently Allah explicitly instructs us to distance ourselves from intoxicants[2]. The severity of the issue is illustrated by the words of Prophet Muhammad (Peace be upon him):

Allah has cursed intoxicants, the one who drinks it, the one who pours it, the one who sells it, the one who buys it, the one who makes it, the one who it is made for, the one who carries it, the one who it is carried to and the one who consumes the money from its sale[3].

 

Whilst we understand that as an accountant, you will be only recording transactions and invoices and not directly involving yourself in any transaction, but our spirit of Emaan will always prevail over us to question the suitability of accepting such a job offer[4].

It is thus the nature and nobility of a Muslim to be averse to alcohol and anything related to intoxicants. Therefore, it is advised not to accept the job offer[5]  but rather entertain hope in Allah, as Allah opens the doors of sustenance for those who entertain their hope in Him[6].

We make dua that Allah provides you with a Halaal job and enshrouds you with ultimate blessings thereof. Ameen.

 

And Allah Ta’āla Knows Best

Hanif Yusuf Patel

Student, Darul Iftaa
UK

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.



[1] وإن البنج ونحوه من الجامدات إنما يحرم إذا أراد به السكر

[Radd al-Muhtar ala ad-Durr al-Mukhtar, 4:42]

فقال صلى الله عليه وسلم: كل مسكر حرام

[Saheeh al-Bukhari, 4087]

[2] يآ ايُّها الَّذين امنوا انّما الْخمر والميسر والانصاب والازلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون

[Al-Qur`an, 5:90]

[3] ان النبي صلى الله عليه وسلم قال: لعن الله الخمر ولعن شاربها وساقيها وعاصرها ومعتصرها وبائعها وبتاعها وحاملهلا والمحمولة إليه وآكل ثمنها

[Musnad al-Imam Ahmad, 5750]

[4] شراب کا کاروبار اگر کافر کر رہا ہو تو اس میں مسلمان کے لۓ گنجائش ہے کيونکے ان کے ہاں شراب حلال ہے البتہ شراب کی خریدوفروخت اور کسی کو پینے کے لۓ دینا مسلمان کے لۓ حلال نہیں ، دوسرے کاموں میں بھی کئ دینی خطرات ھیں اس لۓ احتراز بہتر ہے

[Ahsan al-Fatawa, 8:100, H.M.Saeed Company]

[5] وصح بيع غير الخمر مما مرّ ، ومفاده صحة بيع الحشيشة والأفيون. قلت: وقد سئل ابن نجيم عن بيع الحشيشة: هل يجوز؟ فكتب: لا يجوز. فيحمل على أن مراده بعدم الجواز عدم الحل (الدر المختار) قوله: "وصح بيع غير الخمر": أي عنده ، خلافا لهما فى البيع والضمان ، لكن الفتوى على قوله فى البيع ، وعلى قولهما فى الضمان إن قصد المتلف الحسبة، وذلك يعرف بالقرائن وإلا فعلى قوله، كما فى التاتارخانية وغيرها ثم إن البيع وإن صح، لكنه يكره

[Radd al-Muhtar ala ad-Durr al-Mukhtar, 6:454, H.M. Saeed Company]

يجوز بيع العصير ممن يعلم أنه يتخذه خمرا لأن المعصية لا تقوم بعينه بل بعد تغيره (الدر المختار) قوله: "حتى يعلم": فيه إشارة إلى أنه لو لم يعلم ، لم يكره بلا خلاف

[Radd al-Muhtar ala Ad-Durr al-Mukhtar, 6:391]

ومنها بيع السلاح من أهل الفتنة وفي عساكرهم، لأن بيعه منهم من باب الإعانة على الإثم والعدوان وإنه منهي...ونظيره بيع الخشب الذي يصلح لاتخاذ المزامير فإنه لا يكره وإن كره بيع المزامير

[Bada`is Sana`i, 4:481, Dar Ihya at-Turath al-Arabi]

[Fatawa Mahmoodiyah, 16:121-5, Dar al-Iftaa Jamiah Farooqiyyah, Karachi]

قال العلامة الكاسانى: ومن استأجر حمالا يحمل له الخمر فله الاجر فى قول ابي حنيفة وعند ابي يوسف ومحمد لا اجر له كذا ذكر في الجامع الصغير انه يطيب له الاجر في قول ابي حنيفة وعندهما يكره لهما ان هذه التجارة على المعصية لان حمل الخمر معصية لكونه اعانة على المعصية وقد قال الله عز و جل ولا تعاونوا على الاثم والعدوان ولهذا لعن الله تعالى عشرة منهم حاملها والمحمول اليه ولابي حنيفة ان نفس الحمل ليس بمعصية بدليل ان حملها للاراقة والتخليل مباح وكذا ليس بسبب للمعصية وهو الشرب لان ذلك يحصل بفعل فاعل مختار وليس الحمل من ضرورات الشرب فكانت سببا محضا فلا حكم له كعصر العنب وقطفه والحديث محمول على الحمل بنية الشرب وبه نقول ان ذلك معصية ويكره اكل اجرته

[Bada`i as-Sana`I, 4:190]

الإعانة حقيقة هي ما قامت المعصية بعين فعل المعين ولا يتحقق إلا بنية الإعانة...أو تعينها فى استعمال هذا الشيء بحيث لا يحتمل غير المعصية

[Buhooth fi Qadhaya Fiqhiyyah Mu`asarah, Dar al-Qalam, 2:358]

ثم السبب ... إن لم يكن محركا وداعيا بل موصلا محضا وهو مع ذلك سبب قريب بحيث لا يحتاج في إقامة المعصية به إلى إحداث صنعة من الفاعل ، كبيع السلاح من أهل الفتنة وبيع العصير ممن يتخذه خمرا فكله مكروه تحريما بشرط أن يعمل به البائع والآجرمن دون تصريح به باللسان ، فإنه إن لم يعلم كان معذورا

[Jawahir al-Fiqh, 2:452, Maktabah Dar al-Uloom Karachi]

مسألة: آجر نفسه ليعمل في الكنيسة ويعمرها لا بأس به ويطيب له الأجر عند أبي حنيفة، ويكره عندهما؛ لأنه لا معصية في عين العمل، كما صرح به في ((رمز الحقائق)) 2: 273، و((الدر المختار))6: 391، ((حاشية أبي السعود)) 3: 406، و((فتاوى قاضي خان))، و((الدرر المباحة)) 81،

                مسالة أجر نفسه ليرعى الخنازير، يطيب له الأجر عند أبي حنيفة، ويكره عندهما؛ لأنها مال متقوم في حقهم بمنزلة الشاة والبعير في حقنا، كما صرح به صاحب ((المبسوط)) 16: 39، و((التبيين)) 6: 29، ((رمز الحقائق)) 2: 273، و((حاشية أبي السعود)) 3: 406، و((الشرنبلالية)) 1: 320، و((الدرر المباحة)) 81،

[Khulasat al-Qur`an fi mas`alat al-I`aanah ala al-Haram]

[6] ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب

[Al-Qur`an, 25:2-3]

KHARWASTAN

Join Our Mailing List (B.E.E.P) - Business Educational Empowerment Programme